• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

«الحوثيون» يصعدون الاعتقالات والمداهمات وسط تخوف من انتفاضة وشيكة

معركة صنعاء خلال أيام وتوقع تحريرها في 8 أسابيع

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 14 أغسطس 2015

عقيل الحلالي، وكالات (صنعاء، الرياض)

خيم التوتر الشديد أمس على أجواء صنعاء التي شهدت تصعيد جماعة الحوثي حملة الاعتقالات ضد العشرات من مناهضيها، ومداهمة منازل ومنشآت إعلامية وحقوقية تخوفاً من اندلاع انتفاضة مسلحة، توقع مراقبون أنها باتت وشيكة، بالتزامن مع تأكيد الحكومة اليمنية أن عملية «السهم الذهبي» لتحرير العاصمة ستبدأ خلال أيام بالتعاون مع قوات التحالف، وقد تستغرق نحو 8 أسابيع تقريباً، مشددة على أن عودة «الحوثيين» للعملية السياسية رهن بنزع سلاحهم، والتخلي عن إيران، ومطالبة المجتمع الدولي بمحاكمة الرئيس المخلوع علي عبدالله صالح، بسبب الجرائم المرتكبة ضد المدنيين.

ودمرت غارات التحالف العربي أمس ثلاث مدرعات تابعة لقوات «الحرس الجمهوري» التي دفعها صالح لدعم «الحوثيين» في مواجهة المقاومة الشعبية والقوات الموالية للرئيس عبدربه منصور هادي في منطقة أرحب التي تبعد 25 كيلومتراً عن شمال صنعاء. كما ألقت طائرات التحالف منشورات على سكان بلدات في محيط العاصمة، أكدت على دور القبائل اليمنية في حمايتها، بحسب إفادة أحد أهالي بلدة «همدان».

وقتل 20 مسلحاً حوثياً خلال القتال مع المقاومة الشعبية في مديرية «عتمة» بمحافظة ذمار جنوب صنعاء، بالتزامن مع قصف مقاتلات التحالف معسكرين رئيسيين لـ»الحرس الجمهوري» أحدهما في محافظة صعدة الشمالية (المعقل الرئيس للمتمردين)، والآخر في محافظة إب حيث استمر القتال بين مقاتلي المقاومة والمتمردين لاسيما في مديريتي «المخادر» و»القفر» وسط وشمال غرب المحافظة.

وقتل 20 حوثياً بالمواجهات المسلحة في المحافظة منذ مساء الأربعاء. وقالت مصادر «إن المقاومة أمهلت المتمردين 48 ساعة للانسحاب من مدينة إب عاصمة المحافظة التي شهدت إصدار محافظها الموالي للحوثيين عبد الواحد صلاح قرارات بتعيين مديري أمن ومديريات في المحافظة من أتباع التمرد بهدف استعادة المناطق التي سقطت في أيدي المقاومة. وفجر الحوثيون منزل وجيه قبلي يقود المقاومة في مديرية «بعدان» شرق المحافظة. كما تم إعدام 5 جنود داخل مبنى البحث الجنائي بالتزامن مع أنباء عن انشقاق قوات عسكرية كانت موالية للمتمردين وصالح، وانضمامها لصفوف المقاومة في مأرب وتعز.

وكانت محطة تلفزيونية محلية موالية للمقاومة أكدت انضمام عشرات الجنود من أفراد الشرطة العسكرية للمقاومة الشعبية في تعز وذلك بعد تلقيهم أوامر بالقيام بقصف عشوائي للأحياء للسكنية أسفر عن مقتل ستة مدنيين وإصابة 50 آخرين بجروح. ... المزيد

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا