• السبت 29 رمضان 1438هـ - 24 يونيو 2017م
  01:57    قرقاش: قلقون من أن الدبلوماسية قد تأثرت بسبب التسريبات        01:59    قرقاش: قدرات الوسطاء قد تأثرت بسبب تسريب المطالب        02:00    قرقاش: تسريب المطالب قوض الوساطة الكويتية         02:00    قرقاش: ما كان مقبولا من قطر قبل سنوات لم يعد كذلك        02:01    قرقاش: قطر تتبع سياسة خارجية متذبذبة        02:01     قرقاش: من الصعب الحفاظ على علاقة طبيعية إزاء السياسة المزدوجة لقطر        02:02    قرقاش: قطر دعمت الإرهاب في أماكن عدة        02:02    قرقاش: قنوات الإعلام القطرية تروج للإرهابيين        02:06    قرقاش: على العقلاء في الدوحة أن يفهموا عواقب انعزالهم عن بيئتهم الطبيعية        02:08    قرقاش: لدينا الحق بحماية أنفسنا إن لم تغير قطر سياستها         02:09    قرقاش: القطريون سربوا المطالب بطريقة طفولية        02:11    قرقاش : حل مشكلة قطر تكون دبلوماسيا شرط قبولها بالابتعاد عن دعم الارهاب         02:14    قرقاش: على تركيا أن تتبع مصلحة الدولة التركية وليس الإيديولوجيا الحزبية        02:15    قرقاش: لا نية لأي نوع من التصعيد مع قطر        02:16    قرقاش: التسريب هو إما إعاقة للجهود أو مراهقة سياسية        02:18    قرقاش: نؤكد للأوروبيين أن هدفنا هو تغيير أسلوب قطر فيما تدعمه من تطرف وإرهاب        02:21    قرقاش: قطر لم تلزم بما وعدت به سابقاً لعدم وجود رقابة        02:23    قرقاش : لانتحدث عن تغيير النظام في قطر بل تغيير السلوك        02:25    قرقاش : مصير قطر العزلة مالم تنفذ المطالب في المهلة المحددة        02:26    قرقاش: قطر دعمت الإرهاب وعليها أن تتعامل مع تبعات ذلك        02:27    قرقاش : نطالب بضمانات لاي حل محتمل مع قطر     

نيجيريا: إمهال الجيش 3 أشهر للقضاء على «بوكو حرام»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 14 أغسطس 2015

ابوجا، نيجيريا (أ ف ب)

أمهل الرئيس النيجيري محمد بخاري قواته المسلحة التي أقسم عدد كبير من كبار مسؤوليها اليمين أمس، ثلاثة أشهر للقضاء على متمردي «بوكو حرام» التي بايعت «داعش» وأوقعت أكثر من 15 ألف قتيل و1,5 مليون نازح في نيجيريا منذ 2009.

وقال بخاري للقادة العسكريين في العاصمة ابوجا «عليكم جمع قواكم والاستمرار في التعاون مع البلدان المجاورة للقيام بمجهود مشترك جيد التنسيق من شأنه أن يتيح تقريب النهاية لعمليات التمرد هذه في غضون ثلاثة أشهر».

وقد عزل بخاري الذي تسلم مهام منصبه في 29 مايو، قادة سلاح البر والجو والبحر ورئيس أركان الجيوش في منتصف يوليو، حتى يستعيد الإمساك بمسالة التصدي للمتمردين .

وأسفرت هذه الموجة الجديدة من أعمال العنف عن 900 قتيل على الأقل في نيجيريا منذ 29 مايو.

وشنت بوكو حرام عمليات أيضا خلال هذه الفترة في النيجر وتشاد والكاميرون المجاورة.

وقال بخاري إن «أنشطة هذه المجموعات وهؤلاء الأشخاص المتهورين، أدت الى القضاء على حياة وممتلكات مواطنينا وعكرت صفو الحياة الاجتماعية والاقتصادية لملايين النيجيريين».

وقد أُنشئت قوة تدخل مشتركة متعددة الجنسيات ستشارك فيها كل من نيجيريا والنيجر وتشاد والكاميرون وبنين، لقتال بوكو حرام. وستضم 8700 رجل على أن تنتشر في القريب العاجل. وخلال ولاية سلف بخاري، جودلاك جوناثان، تعرض الجيش لانتقادات حادة لانه لم يتمكن من احتواء التمرد.