• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

بريطانيا تحتج لدى الاكوادور على منحه اللجوء

السويد تحفظ التحقيق في 3 قضايا ضد مؤسس «ويكيليكس»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 14 أغسطس 2015

ستوكهولم (رويترز)

قال مدعون سويديون أمس إنهم سيمضون في تحقيق بشأن مزاعم اغتصاب وجهت عام 2010 إلى جوليان أسانج مؤسس موقع ويكيليكس بعد حفظ التحقيقات في ثلاثة مزاعم أخرى لانقضاء مدة رفع الدعوى. وينفي أسانج الاتهامات المنسوبة إليه ولا يزال بداخل سفارة الإكوادور في بريطانيا منذ يونيو 2012 لتجنب ترحيله للسويد. ومنحت الإكوادور أسانج حق اللجوء.

وحفظ التحقيق في ثلاث قضايا يتهم فيها أسانج بالتحرش الجنسي والإكراه دون وجه حق بسبب انقضاء مهلة خمس سنوات لرفع الدعوى أمس الخميس والثلاثاء الماضي. ولا يزال أمام تحقيق آخر في مزاعم اغتصاب خمس سنوات أخرى. وقالت ماريان ني رئيسة الادعاء العام في بيان «تعمد جوليان أسانج تفادي التحقيق باللجوء إلى سفارة الإكوادور».

وأضافت «مع انقضاء مدة رفع الدعوى في بعض الجرائم. فإنني مضطرة إلى وقف التحقيق في هذه الجرائم». ويخشى أسانج أن تقوم بريطانيا بترحيله إلى السويد لأن هذا يعني ترحيله إلى الولايات المتحدة حيث سيحاكم في أحد أكبر عمليات تسريب المعلومات في التاريخ الأميركي لنشره وثائق عسكرية ودبلوماسية أميركية قبل خمس سنوات. وقال في بيان أرسل بالبريد الالكتروني «أنا مصاب بخيبة أمل شديدة. لم تكن هناك حاجة لأي من هذا.. أنا رجل بريء».

لكن بريطانيا أعلنت أمس إنها ستتقدم باحتجاج رسمي لحكومة الإكوادر بسبب قرارها منح أسانج حق اللجوء في سفارتها بلندن وبالتالي الحيلولة دون ترحيله إلى السويد للتحقيق معه. وقال هوجو سواير الوزير بوزارة الخارجية البريطانية في بيان «يجب أن تقر الإكوادور بأن قرارها إيواء أسانج منذ أكثر من ثلاث سنوات أعاق سير العدالة».

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا