• الأحد 06 شعبان 1439هـ - 22 أبريل 2018م

تقرير أممي: تدمير 40 قرية للروهينجا في ميانمار

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 18 ديسمبر 2017

يانجون (د ب أ)

خلص تحليل قامت به منظمة هيومان رايتس ووتش لصور لأقمار اصطناعية إلى أنه تم حرق 40 قرية لأفراد الروهينجا في ولاية راخين بميانمار خلال شهري أكتوبر ونوفمبر الماضيين، ليبلغ عدد القرى التي تم حرقها منذ أن شن الجيش حملة عنيفة ضد الأقلية المسلمة في أغسطس الماضي 354 قرية.

وجاء في بيان أصدرته المنظمة اليوم الاثنين أنه تم حرق العشرات من المباني التابعة لأفراد الروهينجا خلال أسبوع واحد من نوفمبر الماضي، في الوقت الذي وقعت فيه ميانمار اتفاقا مع بنجلاديش لإعادة نحو 655 ألفاً من أفراد الروهينجا، الذين فروا من ما وصفته الأمم المتحدة بأنه يرقى إلى أعمال إبادة جماعية.

وقال براد آدامز مدير القسم الآسيوي بالمنظمة«تدمير الجيش البورمي لقرى الروهينجا خلال أيام من توقيع اتفاق إعادة اللاجئين مع بنجلاديش يظهر أن الالتزامات بإعادة اللاجئين سالمين مجرد مناورة علاقات عامة».

وقال مفوض حقوق الإنسان بالأمم المتحدة زيد رعد الحسين في حوار مع هيئة الإذاعة البريطانية «بي بي سي» إنه لن يشعر بالدهشة إذ قضت محكمة يوما ما بأنه تم ارتكاب أعمال إبادة جماعية ضد الروهينجا.

وأضاف في الحوار الذي نشر اليوم الاثنين «العناصر تشير إلى أنه لا يمكن استبعاد احتمالية أنه تم ارتكاب أعمال إبادة جماعية».

وأظهر تحليل المنظمة أن ما لايقل عن 118 قرية تضررت بعد الخامس من سبتمبر الماضي، وهو التاريخ الذي قالت زعيمة ميانمار أون سان سو تشي إنه كان نهاية العمليات الأمنية التي بدأت نتيجة لهجمات مسلحي الروهينجا على 30 من المراكز العسكرية والشرطية في 25 أغسطس الماضي.

وكانت منظمة أطباء بلا حدود قد أصدرت الأسبوع الماضي تقريرا قالت فيه إن ما لا يقل عن 6700 من أفراد الروهينجا قتلوا في أعمال عنف بينهم 700 طفل، بناء على مسح أجرته بين اللاجئين في بنجلاديش.