• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م
  01:57    وزير الدفاع البريطاني: السعودية لها الحق في الدفاع عن نفسها ضد الهجمات        02:45    فتاتان تفجران نفسيهما في سوق في نيجيريا والحصيلة 17 جريحا على الاقل    

مجلس الأمناء يعتمد المواصفات الفنية للأبحاث المشاركة

إطلاق الدورة الثانية لجائزة وزير الداخلية للبحث العلمي

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 26 يناير 2014

أبوظبي (الاتحاد) - أطلقت وزارة الداخلية الدورة الثانية لجائزة وزير الداخلية للبحث العلمي، تشجيعاً لمنتسبيها، ضمن الدور الفاعل لوزارة الداخلية في مجال خدمة المجتمع والارتقاء بقطاعاته كافة، وإيماناً بأهمية البحث العلمي ودوره المحوري في تطور وتقدم المجتمعات البشرية.

واعتمد مجلس أمناء الجائزة المواصفات الفنية للأبحاث المشاركة بالجائزة في اجتماعه الذي عقد أخيراً بمقر شرطة أبوظبي، برئاسة اللواء ناصر لخريباني النعيمي، الأمين العام لمكتب سمو نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية، رئيس مجلس أمناء الجائزة.

وقرر المجلس تسجيل المشاركات في الجائزة إلكترونياً، كما تم اعتماد وإطلاق الاستمارة الخاصة بذلك على الموقع الإلكتروني لكل من الوزارة والقيادة العامة لشرطة أبوظبي، تماشياً مع الخدمات الإلكترونية التي توفرها الداخلية.

واستعرض تقريراً حول الدورة الأولى للجائزة تضمن الأبحاث المقدمة فيها، والبالغة 122 بحثاً من 169 مشاركاً، في حين بلغ عدد الأبحاث الفردية 87 بحثاً بينما الأبحاث المشتركة 30 بحثاً وبلغت الأبحاث المتأهلة 117 بحثاً، واستبعدت خمسة أبحاث.

وناقش الدروس المستفادة من الدورة المشار إليها، وتسخيرها في عملية التطوير بالدورة الثانية، كما استعرض المجلس البرنامج الزمني للدورة الثانية للجائزة، واعتمد الخطة بشأن ذلك والتي تشمل القيام بجولات تعريفية للجائزة في جميع القيادات العامة للشرطة في الدولة.

حضر الاجتماع أعضاء المجلس: الدكتور مطر حامد النيادي وكيل وزارة الطاقة، والدكتور حسام سلطان العلماء مدير عام الهيئة الوطنية للبحث العلمي، واللواء الدكتور عبدالقدوس العبيدلي مدير عام الإدارة العامة للجودة الشاملة في القيادة العامة لشرطة دبي، والدكتور جاسم علي الشامسي عميد كلية القانون في جامعة الإمارات سابقاً، والمقدم الدكتور صلاح عبيد الغول مدير مكتب ثقافة احترام القانون، في الأمانة العامة لمكتب سمو نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية، والمقدم الدكتور أحمد علي الخزيمي مدير معهد تدريب الضباط في وزارة الداخلية، ورحب اللواء النعيمي بأعضاء مجلس الأمناء الجدد، مؤكدا ضرورة تحفيز جميع العاملين بجهاز الشرطة إلى المشاركة، بما يسهم في رفع البحث العلمي في وزارة الداخلية، ووجه بتذليل الصعوبات كافة التي قد تواجه الباحثين.

وتقدم أعضاء مجلس أمناء الجائزة بخالص الشكر والتقدير إلى القيادة الشرطية لتجديد الثقة بمجلس الأمناء ورفده بكفاءات علمية جديدة، مؤكدين أهمية الجائزة في إثراء البحث العلمي في الدولة والمنطقة.

وقال اللواء الدكتور عبدالقدوس العبيدلي إن الجائزة مبادرة راقية من قبل سمو نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية، كونها تخصصية تخدم الجانب الشرطي والأمني بصفة عامة، وتتيح الفرصة للجميع للإسهام في عملية التطوير التي يشهدها القطاع الشرطي والأمني، فضلاً على تناول الجائزة جميع المحاور الأمنية على مستوى الدولة، ولها خصوصيتها لأنها ليست موجهة كالجوائز الأخرى للأفراد، وإنما أيضاً لفرق العمل بحيث تتمكن مجموعة من الأشخاص المشاركة في بحث واحد.

وتمنح الأبحاث الفائزة شهادة تقدير وتذكار يحمل رمز الجائزة، إضافة إلى مئة ألف درهم للمركز الأول وخمسين ألف درهم للمركز الثاني، وثلاثين ألف درهم للمركز الثالث. وتهدف الجائزة إلى شحذ المواهب الفكرية والإبداعية وتذكية روح التنافس بين العاملين في الوزارة، بما يرتقي بمستويات الأداء في المجال الشرطي، واكتشاف الكفاءات العلمية والأكاديمية والخبرات الكامنة لدى العاملين فيها، وتبنيها واستثمار طاقاتهم في تطوير العمل الشرطي والإسهام في تطوير العلوم الإنسانية، وإثراء المكتبة الشرطية بالبحوث والدراسات التي تخدم العمل الشرطي. كما تهدف الجائزة أيضاً التعبير عن تقدير الوزارة ودعمها للبحث العلمي، وتشجيعها للكفاءات العلمية من أبناء الوزارة وتمكينهم من المضي قدما بما يصب في صالح الجهاز والمجتمع على حد سواء، وتأصيل وتوثيق الذاكرة الشرطية في الدولة وتوجيه الدراسات نحو خدمة الاحتياجات الوطنية للأمن والسلامة، وبناء قاعدة معرفية يعتمد عليها كمرجعية علمية لأصحاب القرار في شتى المجالات.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض