• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م

في تقرير لوزارة التنمية والتعاون الدولي:

744 مليون درهم مساعدات الإمارات للأوضاع الانسانية في اليمن

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 14 أغسطس 2015

أبوظبي (الاتحاد) أشار تقرير وزارة التنمية والتعاون الدولي الصادر أمس، إلى بلوغ إجمالي المساعدات الإنسانية التي قدمتها دولة الإمارات استجابة للأزمة الإنسانية التي يعاني منها الأشقاء اليمنيون، نحو 744 مليون درهم، ما يوازي (202 مليون دولار أميركي)، وذلك تنفيذاَ لتوجيهات صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة «حفظه الله»، وصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة، رئيس مجلس الوزراء، حاكم دبي «رعاه الله»، وأوامر صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي، نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، وذلك طيلة الأشهر الأربع الماضية. ووفقاً للتقرير الصادر، فقد ناهز عدد اليمنيين المستفيدين من المساعدات الغذائية والتي قدمتها دولة الإمارات اكثر من 181 ألف عائلة يمنية، بما يقارب 1.1 مليون شخص من أبناء الشعب اليمني الشقيق، وقدر حجمها بنحو 23 ألف طن بالإضافة إلى 6 آلاف طن سيتم إرسالها خلال الفترة القريبة القادمة ليناهز مجموع حجم المساعدات الغذائية 29 ألف طن. وبحسب البيانات الصادرة من الوزارة، فلقد بلغت قيمة المساعدات الإماراتية التي تم توجيهها منذ بدء الأزمة في مجالات الطاقة وتوفير الكهرباء، وإصلاح ما تضرر من إنشاءات وشبكات إمداد الطاقة الكهربائية واللازمة لاستمرار المعيشة لأفراد الشعب اليمني الشقيق نحو 314 مليون درهم، فيما بلغ إجمالي قيمة المساعدات الغذائية الإماراتية العاجلة، وتشمل حبوب، وزيوت، وأغذية محفوظة وغيرها من الإمدادات الغذائية نحو 188 مليون درهم. وتقدر المساعدات الطبية العاجلة والأدوية بنحو 122 مليون درهم، ومساعدات خدمات الدعم والتنسيق نحو 46 مليون درهم، فيما بلغت قيمة مساعدات وقيمة المساعدات الإماراتية لتوفير مياه الشرب والمياه النظيفة وخدمات الصرف الصحي نحو 41 مليون درهم، ومساعدات الوقود نحو 14 مليون درهم. كذلك مواد إغاثية متنوعة بقيمة 12 مليون درهم وقطاع النقل بنحو 7 ملايين درهم. الجدير بالذكر أن الإمارات احتلت المرتبة الأولى عالمياً كأكبر مانح للازمة الإنسانية في اليمن حتى الآن وذلك استجابة للأوضاع الإنسانية الحالية، حيث أتت في صدارة الدول التي تجاوبت مع الأزمة الإنسانية، وذلك بحسب البيانات الصادرة من خدمة التتبع المالي التابعة للأمم المتحدة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض