• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

«الدهون» ترسم ملامح المستقبل

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 14 أغسطس 2015

دبي (الاتحاد)

أكد الدكتور سانجاي باراشار، استشاري الجراحة التجميلية أن الدهون ترسم ملامح المستقبل، لأن الخلايا الدهنية تشكل مصدراً حيوياً للخلايا الجذعية وتتمتع بقدرات مذهلة لتجديد الأنسجة، وتعتبر الخلايا الجذعية والخلايا البانية للأنسجة المستخلصة من الدهون، المكوّن الأساسي لما ندعوه بوحدات الأوعية الدموية، وانسجاماً مع هذه الحقائق، طرح أحد مراكز الجراحات التجميلية، طريقة «روبن هود» المبتكرة لنقل الدهون، وتعتبر هذه الطريقة وسيلة فاعلة لنقل الدهون غير المرغوب فيها من بعض أجزاء الجسم إلى مناطق أخرى.

وأوضح أن وحدات الأوعية الدموية تقوم ببناء نسيج جديد من الأوعية الدموية عند زرعها في وسط غني بالكولاجين، حيث تتواجد الدهون بصورة طبيعية في مناطق الجسم، إلا أنها تضمر عند فقدان الوزن أو مع تكرار الحمل أو مع تقدم السن، مماّ ينتج أن مناطق الجسم تتغير.

ولفت إلى أنه يمكن إزالة الدهون بأمان من منطقة البطن والأرداف والفخذين وغيرها بعملية تدعى شفط الدهون، ويكمن الاختلاف الاستراتيجي في العملية التي تتبع في شفط الدهون بحذر وباستخدام طاقة شفط منخفضة وبأدوات دقيقة، حيث تعتبر عملية نقل الدهون أسلوباً مفيداً جداً، مشيراً إلى أنه يصفّى الدهن الذي تم شفطه من السوائل والدم، وينقل إلى الأماكن المناسبة، ومن ثم تحقن الخلايا الدهنية باستخدام أنابيب صغيرة وأدوات دقيقة.

وقال إن هذه التقنية تعمل على توزيع الدهون بشكل متساوٍ وتمنع ظاهرة تسرّب الدهون إلى المناطق المحيطة. ويمكن نقل 400-600 سنتيمتر مكعب من الدهون إلى مناطق أخرى، حسب الحالة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا