• الجمعة 04 شعبان 1439هـ - 20 أبريل 2018م

قوات الأسد تتوغل في إدلب.. وموسكو تتهم واشنطن بمحاولة زعزعة الوضع

مقتل قياديين بـ«الدفاع الوطني» و«حزب الله» في سوريا

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 18 ديسمبر 2017

عواصم (وكالات)

أعلن مصدر في المعارضة السورية المسلحة مقتـل محمد فرحو القيادي في قوات «الدفاع الوطني» التابعة لجيش الأسد، ابن عضو مجلس «الشعب» حسين فرحو، مساء أمس الأول بنيران «سرية أبو عمارة» للمهام الخاصة التابعة للجيش الحر، وذلك بحلب، حيث نفذ هذا الفصيل عمليات عدة داخل المدينة بينها تفجير مستودع للأسلحة في مقر فرع حزب «البعث» الحاكم.

تزامن ذلك، مع إعلان وسائل إعلام لبنـــانية مقتل القائد الميداني لـ«حزب الله» أحمد الخطيب الملقب «أبو مهدي» وهو من بلدة دير سريان في منطقة مرجعيون، مضيفة أنه لقي حتفه في سوريا دون تحديد كيفية ومكان مصرعه.

من جهته، اقتحمت القوات النظامية أجزاء من محافظة إدلب شمال غربي البلاد، بعد أسابيع من شن الجيش الحكومي والميليشيات المتحالفة معه هجمات باتجاه المحافظة الخاضعة لسيطرة فصائل المعارضة، انطلاقاً من ريف حماة.

وأفادت مصادر ميدانية أن قوات الأسد سيطرت على قرى خاضعة «لهيئة تحرير الشام» التي تهيمن عليها «النصرة»، وبينها قرية تل الخنازير أقصى جنوب شرقي إدلب، بينما أكد المرصد السوري الحقوقي أن قوات النظام استولت على تل الخنازير بعد قتال شرس وغارات جوية.

وأصدرت «هيئة تحرير الشام» منشوراً أقرت فيه بوقوع الهجوم الحكومي على بلدات ريف جنوب شرق إدلـــب، وهي محافظـــة انضمت مؤخراً «لمناطق خفض التوتر» التي اتفقت عليها روسيا وتركيا وإيران، بموجب «مسار أستانا» في وقت سابق العام الحالي. ... المزيد