• السبت 08 ذي القعدة 1439هـ - 21 يوليو 2018م

«جا إن إس»: قطر تواصل الكذب بنفي تمويل الإرهاب

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 18 ديسمبر 2017

دينا مصطفى (أبوظبي)

سلط موقع «جا إن إس» الأميركي الضوء على اتهامات مستشار الأمن القومي الأميركي هربرت ماكماستر لقطر بدعم وتمويل الأيديولوجية المتطرفة من خلال الجمعيات الخيرية والمدارس والمنظمات الاجتماعية الأخرى، والقيام بغسيل الأموال نيابة عن الجماعات الإرهابية التي تضم تنظيم «داعش» وحركة «حماس».

وكشف أن قطر التي تحب تصوير نفسها بالدولة الديمقراطية المتنورة التي تتبع سياسة خارجية مستقلة، والحريصة على مكانتها باعتبارها لاعباً قوياً في الأسواق العقارية والمالية والعالمية هي مصدر رئيسي للأزمة.

ورأى أن الحكومة القطرية تواصل الكذب عن سبق إصرار وترصد. فبينما سجلها مليء بالاتهامات بدعم وتمويل الإرهاب، قال سيف بن أحمد آل ثاني، مدير مكتب الاتصال الحكومي لصحيفة «لوس أنجلوس تايمز» «إن قطر لا تمول الإرهاب أيا كان لا مجموعات ولا أفراد، ليس عن بعد أو من مسافة قريبة، وكان يجب على الصحيفة التأكد من هذه الادعاءات الكاذبة قبل نشرها أو على الأقل التأكد منها».

واعتبر الموقع الإخباري أن الكذبة الكبيرة التي تحاول قطر أن توهم الغرب بدورها في التنمية الإقليمية الأفريقية، أو بعلاقتها المعتدلة مع المتطرفين تتم على أساس افتراضات توافقها التاريخي مع الغرب وهو ما يطمس الحقائق ويعقد حل الأزمة. وحذر الموقع قطر من مواصلة النهج نفسه، مشدداً على أهمية تغيير سلوكها في التعامل مع المتشددين والمشاركة الفعالة في محاربة الإرهاب وتجفيف منابع تمويله، محذراً من أن ما تقوم به الدوحة ينشر الأيديولوجيات المتطرفة حول العالم، ويمثل مصدرا رئيسيا لتمويل انتشار هذا الفكر.