• السبت 08 ذي القعدة 1439هـ - 21 يوليو 2018م

سياسيون وخبراء أمن لـ «الاتحاد»: تصريحات مـاكماستـر اعتـراف صـريـح لكـن بـلا تحـرك

الإدارة الأميركية تمتلك معلومات مؤكدة عـن استمرار قطر في دعم الإرهاب

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 18 ديسمبر 2017

أحمد شعبان (القاهرة)

أكد سياسيون وخبراء أمن في مصر أن تصريحات مستشار الأمن القومي الأميركي، الجنرال هربرت ماكماستر، باتهام قطر بالضلوع في دعم الأيديولوجيات المتشددة وتمويلها ومطالبته باستخدام كافة الأدوات المتاحة من عقوبات وتشريعات ومعلومات استخبارية اقتصادية لوقف تمويل الإرهاب، تعد استكمالا لخط الاعتراف الأميركي الرسمي بأن قطر تقوم بأعمال مرتبطة بالإرهاب دعما وتمويلا ومساندة.

وأشار هؤلاء إلى أنه طوال مدة أزمة مقاطعة الدول الأربع (السعودية والإمارات والبحرين ومصر) لقطر، توالت اعترافات عدد كبير من المسؤولين الأميركيين الحاليين والسابقين حول دعم وتمويل قطر للإرهاب، لكن مع ذلك فإن إدارة الرئيس دونالد ترامب عازفة عن التحرك عمليا تجاه هذا الدعم القطري للإرهاب. واعتبروا أن الرأي العام الأميركي، ومراكز الأبحاث، وكثير من الكتاب المرموقين والصحافة، وجهت سهام نقد واتهامات كثيرة لقطر، بأنها ضالعة وبقوة منذ 2011 في دعم النشاطات الإرهابية في المنطقة، وأنه لو لم يترجم هذا النقد والاتهام إلى أفعال وقرارات دولية، وتحرك الولايات المتحدة بالصورة العملية، فلن يكون هناك تغير جوهري.

صمت مشبوه

وأكد أستاذ العلوم السياسية بجامعة القاهرة الدكتور طارق فهمي أن ما صرح به ماكماستر يعد استكمالا لخط الاعتراف الأميركي الرسمي بأن قطر تقوم بأعمال مرتبطة بالإرهاب دعما وتمويلا ومساندة، مشيرا إلى أن هذا الاعتراف يتكرر من آن لآخر على لسان كبار المسؤولين الأميركيين، وأنه بناء على هذه الاعترافات، فالإدارة الأميركية مطالبة بنقل هذه الاعترافات من الأقوال إلى الأفعال، بمعنى أنه لابد أن تترجم مثل هذه التصريحات المتتالية إلى مواقف مباشرة، وهذا يتطلب إجراءات وآليات لمواجهة دعم قطر للعمليات الإرهابية.

وأشار إلى أنه طوال مدة الأزمة العربية والخليجية مع قطر ولمدة 6 أشهر، توالت اعترافات عدد كبير من المسؤولين الأميركيين الحاليين والسابقين حول دعم وتمويل قطر للإرهاب، ومع ذلك فإن الإدارة عازفة عن التحرك تجاه هذا الدعم القطري للإرهاب، مؤكدا أن هناك صمتا يحمل علامات استفهام حول هذه التصريحات التي تطلق في توقيتات لها دلالات معينة من حيث التوقيت ومن حيث الرسالة التي تستهدفها، خصوصا وأنه بطبيعة الحال هناك أزمات أخرى تصعد في الإقليم بأكمله مثل قضية الاعتراف الأميركي بالقدس عاصمة لإسرائيل. ... المزيد