• الثلاثاء 07 ربيع الأول 1438هـ - 06 ديسمبر 2016م

«التنين» يعتمد على الانضباط و«الكنجارو» يملك أسلحة الفوز

مباراة الصين وأستراليا تدار بـ «الورقة والقلم»!

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 22 يناير 2015

مباراة اليوم مدروسة ب «الورقة والقلم» من جانب منتخب أستراليا، يقابله خطط واضحة من «التنين»، ويلعب الصين بطريقة 4- 2- 3- 1، وتألق منه بصورة لافتة حتى الآن، محورا الارتكاز زهي زهينج وسي وو، لأنهما يقومان بالأدوار المتنوعة، وتتميز الجهة اليمنى بوجود شيانج جي ووتشانج شيندونج، ويتسمان بالانضباط الكبير في الملعب، ولا يزال وو أمل جمهور الصين، عي الرغم من أنه لم يقدم المطلوب منه حتى الآن، وهو أقل من نصف مستواه، ويعتبر جاو لين محطة الانطلاق والتحركات المتنوعة في منتخب بلاده، ويمتاز بالنشاط في تحركاته، ويضع لمساته على الكثير من الكرات، ويقوم الفريق في حالات مختلفة بتغيير طريقة لعبه، ولكن في مباراة اليوم ستكون الأدوار الدفاعية والانضباط الخططي هي الأساس أمام المنتخب الأسترالي القوي.

وهناك أدوار دفاعية «بحتة» يقوم بها مي فانج، الذي يتقدم كثيراً، على عكس ما تعودناه منه في المباريات السابقة، لخطورة الموقف وصعوبة اللقاء، وهناك مشكلة كبيرة للثنائي الصيني ران هانج ووتشانج لينينج تتمثل في الألعاب الهوائية أمام تيم كاهيل، ومن الممكن أن يُخرجه أحدهما عن هدوئه في المباراة، وهو ما يفكران به كثيراً.

عموماً سوف نشاهد الفريق الصيني ملتزماً بضبط النفس أكبر قدر ممكن، والبقاء في ملعبه معظم فترات المباراة طالما أن شباكه ستكون نظيفة، ويبحث الصيني عن إخراج «الأسترالي» عن جو المباراة ووضعه تحت ضغوط معينة، وهو ما يدركه بالطبع المنتخب المنافس، ويعتمد الصيني على الكرات الطويلة إلى جاو لين، ويكون الحارس الصيني وانج دالي أحد الأوراق الرابحة للغاية للمنتخب الصيني، حيث إنه يتحرك بشكل رائع في منطقته، ويحسب لكل خطوة يقوم به في محيط مركزه، وهو من أفضل الحراس في البطولة من وجهة نظري، وسوف تكون المباراة قوية بينه وبين كاهيل». ويملك المنتخب الأسترالي مجموعة مهارية من اللاعبين يؤدون كرة القدم بشكل رائع جداً، ولعب جماعي متميز للغاية، وهم يتحركون بالورقة والقلم، والمنتخب مستقر تماماً، سواء تغيرت التشكيلة أو بقت على حالها، ويسخر اللاعبون قدراتهم لخدمة الفريق، وهي ميزة مهمة للغاية في عالم كرة القدم حالياً، وبدأ «الأسترالي» اللعب بطريقة 4- 2 - 3- 1، ما عدا مباراة كوريا الجنوبية التي تختلف عن بقية مباريات المجموعة.

المنتخب الأسترالي المرشح القوي للغاية للنهائي، وكما قلت تتغير الأسماء، لا تتغير الطريقة في الملعب، ولو أن نظام البطولة يسمح بوجود منتخب أسترالي آخر في البطولة لتأهل الفريقان معاً إلى المباراة النهائية، ويضم الفريق كروس وترويسي على طرفي الملعب، وتيم كاهيل المتميز في الخط الأمامي، ويصل الفريق إلى المرمى من العمق، وكذلك من طرفي الملعب، ويمتلك لاعبوه مهارات عالية، وليس كما يقول البعض أن «الأسترالي» بطئ في التحرك، وقد يكون اللاعبون بالفعل حركتهم بطيئة، لكن الكرة هي الأسرع في الملعب، وهم أفضل فريق ينجح في تحريك الكرة، والمدرب لديه العديد من الاختيارات في الملعب للفوز باللقاء.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا