• الخميس 06 ذي القعدة 1439هـ - 19 يوليو 2018م

منتجات تعبر عن العراقة في «زايد التراثي»

أفغانستان.. ملحمة الموروث على جناح الأصالة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 04 يناير 2018

أشرف جمعة (أبوظبي)

على بساط الموروث الشعبي الأصيل يواصل مهرجان الشيخ زايد التراثي، الذي تستمر فعالياته حتى 27 يناير الجاري في منطقة الوثبة بالعاصمة أبوظبي، استحضار العادات والتقاليد، وسط حفاوة الزوار بالفعاليات والأنشطة التي تبرز حجم التنافس بين شعوب العالم على إبراز الحرف اليدوية والصناعات التقليدية.

وفي منطقة الأحياء التراثية يسجل جناح أفغانستان حضوره القوي من خلال مشاركته المميزة التي أظهرت حجم الاهتمام بالعديد من الحرف اليدوية المحلية الشهيرة مثل صناعة السجاد وتجارة العقيق بأنواعها والصناعات الجلدية والبهارات الطبيعية، ومن ثم عرض مجموعة من الأدوات النحاسية المصنوعة بطريقة يدوية والتي تبرز عراقة الماضي ومدى الاهتمام بالتمسك بتقاليد الأعمال الحرفية، التي تمثل عصب الحياة في الماضي، وتستكمل دورتها في الوقت على الحاضر بفضل الصناع المهرة والحرفيين المتميزين.

أعمال يدوية

في واجهة جناح أفغانستان حرص أحمد شاه على تقديم عرض مميز خارج أحد الدكاكين التراثية وداخلها لعدد من الشالات والأقمشة الشهيرة في أفغانستان، والتي تتضح فيها جودة الصناعة وحرفية الأعمال اليدوية، ويبين شاه أنه يعمل في صناعة الأقمشة منذ كان عمره 12 عاماً وأنه سعيد بتجربة المشاركة في المهرجان، خصوصاً أنه لاحظ إقبالاً كبيراً من قبل الجماهير منذ افتتاح المهرجان على جناح أفغانستان، ويرى أن الأقمشة التقليدية المحلية تتميز بجودتها؛ إذ شكلت عامل جذب داخل الجناح، حيث اتضح ذلك من خلال تدفق الزوار الذين اقتنوا قطعاً كثيرة، سواء من الشالات أو الأقمشة الأخرى.

ويلفت شاه إلى أن جناح أفغانستان متميز بفضل الصناعات التقليدية ومدى اهتمام العارضين بإبراز المنتجات التي صنعت بطريقة يدوية خالصة، ويذكر أن المهرجان حافل بكل أنواع الصناعات التقليدية وهو ما أوجد نوعاً من المنافسة التي صبت في النهاية في مصلحة الموروث العالمي، ومن ثم الاهتمام بهذا اللون من الصناعات التي تحمل عبق الماضي، وتسطر ملحمة الموروث في هذا المهرجان المهم في المنطقة والذي يحافظ على حرف أصيلة وقديمة من الاندثار. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا