• الاثنين 07 شعبان 1439هـ - 23 أبريل 2018م

الألعاب العالمية للأولمبياد الخاص تجمع النخبة في العاصمة

37 لاعباً يشاركون في التزلج السريع بـ «إقليمية أبوظبي»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 18 ديسمبر 2017

أبوظبي (الاتحاد)

كشفت اللجنة الفنية للرئاسة الإقليمية للأولمبياد الخاص الدولي عن مشاركة 37 لاعباً ولاعبة ينتمون إلى 9 دول في رياضة التزلج السريع، إذ تشهد النسخة التاسعة لإقليمية أبوظبي مشاركة الإمارات، ومصر، وعمان، وسوريا، ولبنان، وقطر، والجزائر، وإيران. في حين تجمع دورة الألعاب الإقليمية التاسعة للأولمبياد الخاص 33 دولة في مختلف الألعاب، منها 18 من دول منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، و15 دولة أوروبية وآسيوية وأفريقية تشارك وللمرة الأولى في دورة الألعاب الإقليمية التاسعة للأولمبياد الخاص لعام 2018.

وأعلنت اللجنة الفنية للرئاسة الإقليمية التي تضم محمد ناصر مدير عام الرياضة والمسابقات، والدكتور عماد محيي الدين مدير عام الرياضة والتدريب، وشريف الفولي مدير عام الألعاب والمسابقات، عن مشاركة الجزائر بلاعبين ولاعبتين، ومصر بلاعبين ولاعبتين، وإيران بلاعبين، والأردن بلاعبين ولاعبتين، ولبنان بلاعبين، وعمان بلاعبين ولاعبتين، وقطر بلاعبين ولاعبتين، وسوريا بلاعبين ولاعبتين، وتشارك الإمارات الدولة المنظمة لدورة الألعاب الإقليمية التاسعة للأولمبياد الخاص بأربعة لاعبين وأربع لاعبات.

وتقام منافسات إقليمية أبوظبي في رياضة التزلج السريع بمركز أبوظبي الدولي للمعارض، وتم إدخال اللعبة في حركة الأولمبياد الخاص في الألعاب العالمية الصيفية 1987 التي استضافتها ولاية إنديانا في الولايات المتحدة الأميركية، وشهدت الألعاب الإقليمية السابعة بدمشق 2010 وللمرة الأولى ظهورها، حيث شارك فيها 16 لاعباً ولاعبة من 4 دول من بينهم 9 لاعبين و6 لاعبات، وشاركت لبنان والأردن بلاعبين ولاعبتين، والكويت بلاعب واحد، وشاركت سوريا الدولة المنظمة بأربعة لاعبين وأربعة لاعبات، ويبلغ عدد لاعبي الأولمبياد الخاص الذين يمارسون رياضة التزلج حالياً في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا 640 لاعباً.

وتعد الألعاب العالمية للأولمبياد الخاص، حدثاً عالمياً يقام مرة كل سنتين يشارك فيه الرياضيون من ذوي الإعاقات الذهنية، ويلقي الضوء على مسيرة الأولمبياد الخاص على الصعيد العالمي، ويحتفي بقدرات وإنجازات الأشخاص من ذوي الإعاقة الذهنية، ويرسخ الرؤية العالمية القائمة على القبول والاحترام لجميع الأشخاص.

وتستضيف أبوظبي الألعاب العالمية للأولمبياد الخاص من 14 إلى 21 مارس، بمشاركة أكثر من 7 آلاف رياضي من 170 دولة، ما يجعله الحدث الرياضي والإنساني الأكثر تضمناً، وتصبح بذلك العاصمة الإماراتية مصدر إلهام وفخر لأول دورة أولمبية تقام في منطقة الشرق الأوسط. ويعد الأولمبياد الخاص حركة عالمية تطلق العنان للقدرات الإنسانية عبر تأكيدها على الدور البارز للرياضة، وتأثيرها كقوة تحدث تحولاً ملحوظاً في حياة الأفراد وتنشر البهجة والسعادة كل يوم في جميع أنحاء العالم. ويشهد الأولمبياد، منافسات في 24 لعبة أولمبية تقام في مناطق مختلفة في أبوظبي، وستكون دورة الألعاب العالمية للأولمبياد الخاص بمثابة حدث إعلامي عالمي يصل إلى مليارات الأشخاص في جميع أنحاء العالم ويحقق أكثر من 20 مليار مشاهدة إعلامية عبر مختلف الوسائل، ومن المتوقع أن يستقطب حفل الافتتاح الرسمي الذي يقام في 14 مارس المقبل، 45 ألف متفرج ومتابعة الملايين عبر الشاشات والإذاعات، حيث يتولى الشريك الإعلامي العالمي ESPN والشريك الإعلامي المحلي أبوظبي للإعلام عملية البث للحدث إلى العالم بأسره.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا