• الاثنين 03 ذي القعدة 1439هـ - 16 يوليو 2018م

تدريب 118 مُقَيماً على نظام التقويم للدورة الأولى بالجائزة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 18 ديسمبر 2017

دبي (الاتحاد)

نظمت مجموعة دبي للجودة ثلاث ورش عمل تدريبية لتأهيل 118 مُقَيما وكبريات شركات القطاع الخاص في الدورة الأولى لجائزة الإمارات للابتكار خلال شهر ديسمبر الحالي، وتقام الجائزة تحت رعاية سمو الشيخ أحمد بن سعيد آل مكتوم رئيس دائرة الطيران المدني في دبي ورئيس مجموعة طيران الإمارات، والراعي الفخري لمجموعة دبي للجودة، وسيكرم سموه الفائزين في الحفل الختامي للجائزة خلال شهر الابتكار فبراير 2018، بحضور الوفود المشاركة والمقيمين ونخبة من كبار الشخصيات في الدولة وممثلي وسائل الإعلام المحلية والدولية.

ويذكر أن آخر موعد للتقديم للجائزة وقبول الطلبات في 14 يناير 2018، وتعد الجائزة أول إطار من نوعه يهدف لتعزيز استراتيجية الابتكار الوطنية في الدولة للقطاع الخاص.

حرصت مجموعة دبي للجودة على توفير كافة إمكاناتها وخبراتها لضمان شفافية وحيادية وجودة عملية التقييم في الجائزة والاعتماد على طرق التقييم المعتمدة ومطابقة المعايير الرئيسة والفرعية للجائزة استناداً على احدث المفاهيم والممارسات العالمية في الابتكار، والعمل على الاختيار الدقيق لفريق إدارة الجائزة من ذوي الخبرة والكفاءة، إلى جانب اختيار مجموعات المقيمين، ورئيس وأعضاء هيئة المحكمين، بالإضافة إلى تنظيم ورش العمل التدريبية للمقيمين وشركات القطاع الخاص المستهدفة للمشاركة في الجائزة والتي تمت من خلال محاضرات تفاعلية نفذها الدكتور قاسم كَناكري المستشار الفني للجائزة والمدير التنفيذي لشركة تيم باور العالمية. وقد نظمت المجموعة ورشتي عمل متضمنة برنامجا تدريبيا لتأهيل 118 مُقَيما من 16 جنسية مختلفة حضروا من كافة أنحاء الإمارات مثل أبوظبي والعين والمناطق الشمالية ودبي، وتم اختيارهم بعناية فائقة من تخصصات مختلفة وعلى أعلى مستوى من الكفاءة والخبرة المهنية في مجال التقييم بشكل عام والمشاركة في جوائز الدولة الكبرى بشكل خاص.

ويتكون إطار الجائزة من ثلاثة معايير رئيسة حيث يركز المعيار الأول على القابليات المؤسسية في مجال الابتكار، والثاني يغطي ممكنات الابتكار، المعيار يعنى بنتائج الابتكار وبشكل خاص نتائج المتعاملين ونتائج نمو الأعمال إلى جانب نتائج الاستدامة والمجتمع.

تستهدف الجائزة كافة شركات القطاع الخاص العاملة في 15 قطاعاً بالدولة في مختلف المجالات والصناعات.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا