• الثلاثاء 07 ربيع الأول 1438هـ - 06 ديسمبر 2016م

الزياني يبحث جهود المركز الدولي لمكافحة الإرهاب

"التعاون الإسلامي" تضع خطة لمواجهة العنف و"الإسلاموفوبيا"

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 13 أغسطس 2015

الرياض (وكالات)

أعلنت منظمة التعاون الإسلامي عن وضع المؤسسات التابعة لها خطة لتعزيز التعاون المشترك بينها في مواجهة العنف والطائفية وظاهرة (الإسلاموفوبيا). وقالت في بيان "إن الاتفاق على الخطة جاء خلال اجتماع عقدته تمحور حول بحث استراتيجية المنظمة لمواجهة الإرهاب والتطرف وأسبابها الجذرية والعمل على نزع الشرعية عن الفكر الإرهابي". وأضافت أن الاجتماع شدد على ضرورة تعريف الشباب المسلم الطريق الصحيح ليصبح قوة دافعة في التصدي للإرهاب والعمل على تفكيك خطاب التطرف. من جهة ثانية، اجتمع الأمين العام لمجلس التعاون لدول الخليج العربية عبداللطيف بن راشد الزياني أمس في الرياض مع المندوب الدائم للمملكة العربية السعودية لدى الأمم المتحدة في نيويورك رئيس المجلس الاستشاري للمركز الدولي لمكافحة الإرهاب السفير عبدالله المعلمي حيث جرى بحث الجهود التي يقوم بها المركز الذي تم تأسيسه بمبادرة سعودية لمكافحة الفكر الإرهابي المتطرف في مختلف أنحاء العالم، والمساعي التي يبذلها لبث الوعي والتثقيف بشأن الأخطار التي يشكلها الإرهاب على المجتمعات وعلى أمن الدول واستقرارها. كما تم بحث سبل التعاون بين المجلس والمركز، والأخطار التي تشكلها التنظيمات الإرهابية على الساحة الإقليمية. وأعرب الزياني عن تقديره للجهود التي تقوم بها الأمم المتحدة من أجل تفعيل دور المركز الدولي لمكافحة الإرهاب، والمساعي الحميدة التي تبذلها لتعزيز الأمن والسلم في مختلف أرجاء العالم، مؤكداً ترحيب دول المجلس بالتعاون والتنسيق مع المركز ودعم أنشطته لكل ما من شأنه حماية العالم من الأخطار الجسيمة التي يشكلها الإرهاب على المجتمعات. وعبر عن أمله في أن تسهم جهود المركز في القضاء على الفكر الإرهابي المتطرف وتجنيب العالم هذه الآفة.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا