• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

أكد انتفاض المحافظات ضد "الحوثيين"

الأصبحي: عدن محطة لإعادة المؤسسات

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 13 أغسطس 2015

صنعاء (وام)

أكد وزير حقوق الإنسان اليمني عز الدين الأصبحي أن هناك مناطق عديدة بدأت تنتفض في وجه مليشيا الحوثي وتقوم بطردهم وخاصة بعد تحرير محافظات عدن ولحج وأبين وغيرها، وقال في تصريح لـ»وكالة أنباء الإمارات» «إن ما أحدثته مليشيا الحوثي من دمار وخراب في هذه المحافظات وبالذات في عدن يفوق الوصف». موضحا أن هناك الكثير من الحقائق عن حجم الخسائر في البنية التحتية والخسائر البشرية التي لم تتكشف بعد، ولافتا إلى أن جيلا كاملا من اليمنيين سيدفع ثمن ما يحدث الآن.

وأكد الأصبحي أن مهمة الحكومة الشرعية التي يرأسها خالد محفوظ بحاح تتركز حاليا في إعادة الدولة المختطفة ومن ثم إعادة اللحمة الوطنية والعودة بالأوضاع إلى المسار السياسي. وقال «لا حل أمامنا إلا ببناء مؤسسي حقيقي يعود إلى اليمنيين ليقول لهم ماذا تريدون». ورأى أن القوى السياسية والأحزاب التي كانت تلعب الدور الرئيسي وتتصدر المشهد السياسي لم يعد ذلك ممكنا أمامها حاليا. وقال إن القرار الأممي 2216 لا يزال محل إجماع في مجلس الأمن الدولي وسيشكل لليمنيين خارطة طريق للخروج من الأزمة الراهنة. مضيفا أنه كان بالإمكان تجنيب البلاد كل ما حدث من خسائر في الأرواح والممتلكات بسبب استخدام القوة لو تم الالتزام بتنفيذ القرار.

وأوضح الأصبحي أن صنعاء وفقا للدستور هي العاصمة السياسية لليمن بينما عدن هي العاصمة الاقتصادية والتجارية. مبينا أن الحكومة تعتبرها محطة مركزية لإعادة المؤسسات وإصدار القرار وليس لإقصاء الآخر بل محطة لكل اليمنيين. وأكد أن الكثيرين من وزراء الحكومة الموالين للشرعية عادوا خلال اليومين الماضيين إلى عدن ولم يتبق في الرياض سوى 3 وزراء. وأوضح أن من أولويات الحكومة في الوقت الحالي إعادة البناء المؤسسي والبنية الأمنية والأساسية. مشيرا إلى أن كل ما له علاقة بالبنية الأساسية قد تم ضربه من قبل مليشيا الحوثي.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا