• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

المقاومة اليمنية تستكمل تحرير إب وتدمي المتمردين في البيضاء وشبوة وذمار ومأرب

معارك عنيفة في أرحب تمهد للانقضاض على صنعاء

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 13 أغسطس 2015

عقيل الحلالي، وكالات (صنعاء)

استكملت المقاومة الشعبية المدعومة بقوات الشرعية اليمنية أمس تحرير محافظة إب من متمردي جماعة الحوثي والمخلوع علي عبدالله صالح، إلى جانب سيطرتها على مواقع جديدة في البيضاء وتنفيذ كمائن ناجحة في شبوة. كما خاضت مواجهات عنيفة في مديرية «عتمة» بمحافظة ذمار، وسط تحدث مصادر عن قرب احتدام المعركة للسيطرة على صنعاء، وذلك مع استمرار المواجهات في مديرية أرحب التي تعد البوابة الشمالية - الشرقية للعاصمة، وقالت: «إن المعركة من أجل السيطرة على صنعاء ستبدأ من أرحب التي توقعت انتقال اللجان الشعبية من مأرب إليها من أجل التقدم نحو صنعاء».

واتسعت دائرة المواجهات المسلحة بين المتمردين ورجال القبائل في أرحب على بعد 25 كيلومترا شمال صنعاء حيث قالت مصادر قبلية لـ«الاتحاد» إن الاشتباكات المستمرة منذ أربعة أيام امتدت إلى قرى جديدة، مشيرة إلى مقتل العديد من الحوثيين في الاشتباكات وفي ضربات جوية للتحالف العربي، فيما قتل 6 مدنيين وأصيب آخرون في قصف عشوائي لـ«الحوثيين» بصواريخ كاتيوشا استهدف أحياء سكنية في مدينة مأرب (شرق). وقال مصدر قبلي لـ«الاتحاد»، إن المعارك بين المقاومة والمتمردين استمرت في منطقتي «الجدعان» والجفينة شمال وغرب المحافظة، وأسفرت عن مصرع ستة حوثيين وجرح 15 آخرين من الجانبين.

واندلع قتال عنيف في إب غداة اتفاق بين المتمردين وأطراف حكومية على تسليم المحافظة لشيوخ القبائل والسلطات المحلية الموالية للمقاومة.

وأفادت أنباء عن تجدد الصراع في مديريتي العدين وبعدان، غرب وشرق مدينة إب عاصمة المحافظة التي تحمل الاسم ذاته، في حين دخلت المقاومة مديرية «السياني» الواقعة جنوب المحافظة وتعد أبرز مناطق نفوذ المتمردين وأنصار صالح. وقال متحدث باسم المقاومة «لسنا معنيين بأي حوارات بين المكونات السياسية أو المجتمعية، وللمقاومة طريقتها ومنهجيتها في استعادة الشرعية ودحر الانقلاب».

واندلعت معارك عنيفة بين«الحوثيين» ورجال المقاومة بالقرب من معسكر رئيسي للجيش في محافظة البيضاء وسط اليمن. وقالت مصادر محلية «إن المعارك اندلعت بالقرب من معسكر اللواء 26 ميكا المرابط في منطقة «السوادية» وسط المحافظة. ... المزيد

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا