• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م

«داعش» يقصف أحياء سرت بأسلحة ثقيلة ويقتل طفلتين ووالدهما شرق درنة

الثني يستقيل «على الهواء» ويزيد المشهد الليبي إرباكاً

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 13 أغسطس 2015

عواصم (وكالات) تواجه الحكومة الليبية المعترف بها دولياً مستقبلاً غير واضح بعد إعلان رئيسها عبد الله الثني أثناء مقابلة تليفزيونية «محرجة» في وقت متأخر أمس الأول، أنه سيستقيل الأمر الذي نفاه المتحدث باسم الحكومة ذاتها حاتم العريبي، بقوله أمس، إنه الأول قال «إذا طلب منه الشارع ذلك فسيستقيل، هذا كل ما في الأمر حتى الآن، لم تقدم الاستقالة، ولا أملك جواباً حول ما إذا كانت الاستقالة ستقدم إلى البرلمان الأحد». جاء ذلك قبل 5 أيام من مثول الثني للمساءلة أمام مجلس النواب والأحد المقبل، تزامناً مع اندلاع اشتباكات عنيفة في سرت بين مسلحي «داعش» الإرهابي وأهالي المدينة من قبيلتي الفرجان والقذاذفة وقبائل أخرى عقب اغتيال شيخ السلفيين هناك. وأكدت مصادر محلية أن التنظيم الإرهابي شن أمس قصفاً شرساً بالأسلحة الثقيلة على الأحياء السكنية في سرت الليبية، وذلك غداة غارات نفذها سلاح الجو الليبي مستهدفاً رتلاً عسكرياً تابعاً لـ«داعش» كان في طريقه لدخول المدينة. كما شن «داعش» قصفاً صاروخياً على حي الساحل الشرقي لمدينة درنة ليلة الأربعاء، ما اسفر عن مقتل طفلتين ووالدهما، إضافة لوقوع العديد من الجرحى. ففي خطوة تدل على الفوضى التي تعم البلاد منذ 2011، حيث يصعب الحصول على معلومات دقيقة لأن المسؤولين عادة ما يناقض بعضهم البعض، قالت وكالة الأنباء الليبية الموالية لحكومة طبرق المعترف بها دولياً، أمس إن الثني قدم استقالته على الهواء مباشرة مساء الثلاثاء في برنامج «سجال» الذي يبث عبر قناة «ليبيا روحها الوطن»، ناقلة عنه القول «لماذا... لا غضب الناس ولا يحزنون...إذا كان خروجنا هو الحل.. نعلنها على الهوا، أنا بقدم استقالتي... أقدم استقالتي لمجلس النواب أو نعلنها على الهوا... يوم الأحد استقالتي مقدمة لمجلس النواب». وتابع الثني «إذا كانت استقالتي هي الحل فأنا سأعلنها من هنا»، حسب الوكالة. لكن المتحدث باسم الحكومة ذكر صباح أمس، أن الثني قال «إذا طلب منه الشارع ذلك فسيستقيل، هذا كل ما في الأمر... حتى الآن، لم تقدم الاستقالة». وتعرض الثني للإحراج خلال المقابلة مساء أمس الأول مع إلقاء اللوم على حكومته لانعدام الخدمات الأساسية مثل الكهرباء والوضع الأمني المقلق في المناطق التي تسيطر عليها. وواجه رئيس الوزراء الذي نجا من محاولة اغتيال في مايو الماضي، عندما أطلق مسلحون النار على سيارته بعد اجتماع للبرلمان، اتهامات لحكومته بالفساد خلال المقابلة التليفزيونية. وخلال المقابلة ثار غضب الثني عندما قدم له المذيع أسئلة قال إنه جمعها من المشاهدين الذين انتقدوا الحكومة. وعندما سأل المذيع الثني ماذا سيفعل إذا حدثت احتجاجات فقال الثني «لا يخرج الشارع يريح روحه الشارع إذا كان أنا هو المعرقل للدولة فأنا الأحد استقالتي قدام مجلس النواب». ومن شأن خطوة من هذا القبيل أن تضيف مزيداً من الفوضى السياسية في ليبيا. وبعد أكثر من 3 أعوام على سقوط نظام معمر القذافي، تحكم ليبيا التي تسودها الفوضى، سلطتان هما حكومة وبرلمان يعترف بهما المجتمع الدولي ويعملان من شرق البلاد، وحكومة ومؤتمر وطني عام انتهت ولايته يديران العاصمة ومعظم مناطق غرب ليبيا وهناك أيضاً العديد من الميليشيات التي تقاتل من أجل السيطرة على الثروة النفطية في البلاد بالإضافة إلى «داعش» و«القاعدة». أطراف النزاع الليبي تتعهد بحل الأزمة خلال 3 أسابيع جنيف (رويترز) أكد بيان للأمم المتحدة أن الفصائل الليبية المتحاربة أنهت أمس يومين من المحادثات برعاية الأمم المتحدة في جنيف، بتعهد بإنهاء الأزمة السياسية والصراع العسكري في البلاد في غضون 3 أسابيع. وذكر بيان أصدرته بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا برئاسة المبعوث الخاص للأمين العام للأمم المتحدة برناردينو ليون «أكدت الأطراف على إصرارها على الانتهاء من عملية الحوار في أسرع وقت ممكن بحيث يكون في غضون الأسابيع الثلاثة القادمة». وكان ليون قد دعا أمس الأول للاتفاق على تشكيل حكومة وحدة وطنية بحلول نهاية الشهر الحالي وإجراء انتخابات الشهر المقبل.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا