• السبت 10 رمضان 1439هـ - 26 مايو 2018م

أكد أن الدوحة لم تُقدر التأثير السلبي على اقتصادها بفعل سياستها

موقع «آي سي آي إس» المتخصص في شؤون الطاقة: قطر تشرف على الغرق

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 17 ديسمبر 2017

دينا محمود (الاتحاد)

«بعد أكثر من ستة شهور على المقاطعة المفروضة على قطر من قبل جيرانها في مجلس التعاون الخليجي، باتت هذه الدولة صغيرة المساحة الغنية بالنفط والغاز، تسبح في مياه اقتصادية مضطربة». عبارةٌ جازمة استهل بها موقع «آي سي آي إس» المتخصص في تغطية الأخبار الخاصة بشؤون الطاقة والبتروكيماويات في العالم، تقريراً تحليلياً مطولاً تناول الأزمة المتفاقمة التي يعاني منها النظام القطري في الوقت الراهن، بفعل الإجراءات الحازمة المفروضة عليه من جانب الدول العربية الأربع الداعمة لمكافحة الإرهاب (السعودية والإمارات ومصر والبحرين).

وفي التقرير الذي أعده بيرل بانتيللو، أكد الموقع أن قطر «تخوض (هذه) الأمواج وسط.. (المقاطعة) الدبلوماسية والتجارية المفروضة منذ الخامس من يونيو.. بسبب دعمها للإرهاب في منطقة الشرق الأوسط»، والسياسات التخريبية والمُزعزعة للاستقرار التي تنتهجها منذ سنواتٍ طويلة.

وشدد بانتيللو على أن نقطة الضعف القطرية وسط هذه التطورات «تكمن في الواردات، حيث كان اقتصادها يعتمد على الدول المجاورة لها، في الحصول على سلسلة كاملة من السلع والخدمات، بما في ذلك سلعٌ أساسية مثل الغذاء، وهو ما يجبرها الآن على البحث عن مصادر جديدة أبعد (من الوجهة الجغرافية) وهو ما يعني زيادةً في التكلفة».

ونقل الكاتب عن البنك الدولي قوله في أكتوبر الماضي إن التدابير الصارمة التي يفرضها «الرباعي العربي» على النظام القطري، قادت في بادئ الأمر إلى حدوث «تراجعٍ حاد في الواردات (القطرية)، ما استلزم إحداث تحولٍ (مُكلفٍ) في تجارة السلع والخدمات والتدفقات المالية».

وبعدما أشار بانتيللو إلى تباطؤ النمو الاقتصادي الذي شهدته قطر خلال الربع الثاني من العام الحالي بعدما تبين - وفقاً لبيانات رسمية قطرية - أن نسبة هذا النمو جاءت أقل بـ 0.6% عما كان متوقعاً في تلك الفترة، شدد على أنه من «المحتمل أن يكون هناك تباطؤٌ أكثر وضوحاً في النصف الثاني من العام، باعتبار أن (نتائج الأداء الاقتصادي في ذلك الوقت) سيعكس تأثير الخلاف الناشب» في منطقة الخليج حالياً. ... المزيد