• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

سياسة «شؤون الضواحي» تحت مجهر «استشاري الشارقة»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 26 يناير 2014

تحرير الأمير (الشارقة)- ناقش المجلس الاستشاري لإمارة الشارقة الخميس الماضي سياسة دائرة شؤون الضواحي والقرى في جلسته السابعة ضمن أعماله لدور الانعقاد العادي الأول من الفصل التشريعي الثامن.

وأقر في الجلسة التي ترأسها، عبدالرحمن سالم الهاجري، رئيس المجلس، توصيات دائرة الثقافة والإعلام، واستعرض مختلف جوانب واختصاصات الدائرة وما تتولاه من دور في الاشراف على مجالس الضواحي وبرامجها في تفعيل التواصل المجتمعي وما تحققه المجالس من أعمال وخدمات للأحياء.

وقدم الأعضاء حزمة من المقترحات والاستفسارات والتي شملت النواحي الخدمية ومتابعة الظواهر في المناطق والتوسع في إنشاء الضواحي بجانب ما تقوم به الدائرة من خدمات.

ورداً على مداخلات الأعضاء، أكد خميس بن سالم السويدي، عضو المجلس التنفيذي لإمارة الشارقة رئيس الدائرة، أن تواصل الدائرة مع الموارد البشرية مستمر بهدف الاستفادة من خبرتها في إعداد خطة استراتيجية.

وقال السويدي: إن لدى الدائرة اتفاقيات مع جهات عدة في الحكومتين الاتحادية والمحلية، فضلاً عن توقيعها مذكرات تفاهم مع كثير من الجهات، فيما استفادت الدائرة كثيراً من المعلومات التي حصلت عليها من دائرة الإحصاء، وأكد أن الدائرة تنظر إلى احتياجات الناس، دون ان تتجاوز صلاحيات الدوائر المختصة، ودونما التدخل في صلاحياتها، لافتاً إلى أنه تم الاتفاق بأمر من صاحب السمو حاكم الشارقة على أن يكون للشرطة مكتب في كل من مجالس الضواحي الجديدة، وتم بالفعل تأسيس مكاتب لها في المجالس الثلاثة التي تم افتتاحها، على أن يداوم أفرادها بالزى المدني.

وتابع: أن صاحب السمو حاكم الشارقة شدد على أن تحل المشكلات الأسرية بقدر الإمكان في المجالس للحيلولة دون تصعيدها إلى الشرطة.

وقال السويدي: إن مجلس ضاحية مغيدر كان أول مجلس للضواحي ورصدت عقب مرور عام واحد على افتتاحه ملاحظات بسيطة تم الأخذ بها لتلافي الأخطاء، منوها بأن هناك فكرة للاستفادة من المتقاعدات من ذوات الخبرة من العنصر النسائي في مجالس الضواحي، عبر تشكيل لجان نسائية علاوة على وجود خطة لتأهيل موظفات المنطقة الشرقية التابعات للدائرة، لتصبح كل منهن باحثة اجتماعية، بحيث تنزل ميدانياً، وتستقصي حاجات الأهالي وفق اختصاصات الدائرة، وسيتم جمع هؤلاء الموظفات في مركز واحد في خور فكان سيفتتح قريباً.

وذكر السويدي أنه تم عقد اتفاقية مع مؤسسة خليفة بن زايد لمساعدة الأسر المتعففة التي تدعمهم مجموعة من المؤسسات، مؤكداً أن الدائرة تتعامل بسرية تامة مع هذه الفئة من الأسر.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض