• السبت 08 ذي القعدة 1439هـ - 21 يوليو 2018م

تفكيك خلية تكفيرية تتواصل مع عناصر متطرفة

تونس: إيقاف مسؤول محلي بشبهة الإرهاب

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 17 ديسمبر 2017

ساسي جبيل (تونس)

أعلنت وزارة الداخلية التونسية أن وحداتها الأمنية تمكنت من إيقاف مسؤول محلي «عمدة» بأحد أرياف مدينة مجاز الباب من محافظة باجة بالشمال وذلك للاشتباه في انتمائه إلى تنظيم إرهابي. وأكدت الداخلية أمس السبت في بيان لها، أن فرقة الأبحاث والتفتيش للحرس الوطني مدينة مجاز الباب من محافظة باجة، شمال غربي البلاد، تمكّنت من القبض على شخص في ساعة متأخرة من ليلة الجمعة، ثبت أنه مسؤول محلي «عمدة» بمنطقة المنشية وذلك للاشتباه في انتمائه إلى تنظيم إرهابي.

وبعد استشارة النيابة العمومية وعلى إثر مراقبة مستمرة ودقيقة لحسابه الخاص على أحد مواقع التواصل الاجتماعي تم فتح بحث تحقيقي في شأنه في انتظار عرضه على القضاء. كما أعلنت الداخلية في بيان آخر، أن وحداتها الأمنية، تمكّنت من القبض على عنصر تكفيري من أجل تمجيد تنظيم «داعش» الإرهابي والتحريض على الإرهاب.

وبينت الداخلية أمس السبت، أن فرقة الأبحاث والتّفتيش بمنطقة الحرس الوطني بمدينة القيروان، وسط البلاد، تمكنت من القبض على عنصر تكفيري يبلغ من العمر 28 عاما، تبيّن من خلال التّحرّيات معه، أنّه يتولّى تنزيل صور وتدوينات ومقاطع فيديو تمجّد الإرهاب وتحرّض عليه وتشيد بتنظيم «داعش» الإرهابي عبر حسابه الخاصّ على شبكة التّواصل الاجتماعي «الفيسبوك». وباستشارة النّيابة العموميّة في شأنه، أذنت بالاحتفاظ به ومباشرة قضيّة عدليّة موضوعها «تمجيد تنظيم إرهابي». كما أعلنت وزارة الداخلية التونسية، أن وحداتها الأمنية تمكنت من تفكيك خلية تكفيرية بمنطقة سيدي حسين السّيجومي بالعاصمة تتكوّن من 4 عناصر (تتراوح أعمارهم بين 28 و34 عاما) من بينهم شخصان مفتّش عنهما لفائدة الشرطة العدلية بذات الجهة ومركز الأمن الوطني بالعطّار، من أجل «الاشتباه في الانضمام إلى تنظيم إرهابي والعنف».

وأوضحت الداخلية في بيان أن هؤلاء الأشخاص، يعمدون إلى عقد لقاءات سريّة ليليّة بمنزل مهجور كائن بالجهة ويتواصلون مع عناصر إرهابية موجودة ببؤر التّوتّر عبر حساباتهم بشبكة التّواصل الاجتماعي «فايسبوك» ويقومون بتنزيل صور وتدوينات تمجّد تنظيم «داعش» الإرهابي وتشيد بالإرهاب.

وبمراجعة النيابة العمومية، أذنت لفرقة الأبحاث والتّفتيش للحرس الوطني بتونس بالاحتفاظ بكافة عناصر الخليّة ومباشرة قضية عدلية في شأنهم من أجل «الاشتباه في الانضمام إلى تنظيم إرهابي».