• الخميس 03 شعبان 1439هـ - 19 أبريل 2018م

الرئاسة الفلسطينية ترفض تغيير حدود القدس الشرقية

واشنطن: حائط البراق جزء من إسرائيل

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 17 ديسمبر 2017

عواصم (وكالات)

رفضت الرئاسة الفلسطينية، أمس، تصريحات مسؤول أميركي قال فيها، إن «حائط المبكى» (البراق) يجب أن يبقى بيد إسرائيل في كل الأحوال، مؤكدة أن الإدارة الأميركية بقرارها اعتبار القدس عاصمة لإسرائيل، أصبحت خارج عملية السلام.

وأكد البيت الأبيض أن الولايات المتحدة تعتبر «حائط المبكى» في القدس (أي حائط البراق وهو الجدار الغربي للمسجد الأقصى) جزءاً من إسرائيل. وجاءت هذه التصريحات على لسان مسؤول كبير في البيت الأبيض، قبيل زيارة نائب الرئيس الأميركي مايك بنس المقررة إلى إسرائيل الأسبوع المقبل.

وقال المسؤول، في موجز صحفي عقده أمس الأول: «لا نستطيع تصور أي وضع لا يكون فيه حائط المبكى جزءا من إسرائيل، لكن كما ذكر الرئيس ترامب، فإن ترسيم حدود دولة إسرائيل السيادية سيكون جزءا من الاتفاق بشأن الوضع النهائي.

ويقع الحائط خارج حدود إسرائيل قبل عام 1967، ويتاخم بعضاً من «المسجد الأقصى»، أحد أكثر الأماكن المقدسة عند المسلمين.

في المقابل، أكد الناطق الرسمي باسم الرئاسة الفلسطينية، نبيل أبو ردينة، عدم قبول أي تغيير على حدود القدس الشرقية المحتلة عام 1967». ... المزيد