• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

أحد كبار العلماء المختصّين بـ «اقتصاد المعرفة» يشخص الداء ويصف الدواء

محمد مراياتي: المعرفة العربية مشلولة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 25 فبراير 2016

الاتحاد الثقافي - بيروت

أحمد فرحات

يعتبر د. محمد مراياتي أحد كبار العلماء المختصّين بـ «اقتصاد المعرفة» أو «الاقتصاد القائم على المعرفة» في المشهدين العربي والدولي. وهو دائم الاهتمام والهجس برسم استراتيجيات وخطط مثل هذا العلم الجديد، الذي بات يتوّج حيوية أي مجتمع معرفة متطور في العالم. وبما أن المعرفة بكثافتها وسرعة تناوباتها، باتت هي المحرك الرئيس لهذا النوع من الاقتصاد، فقد صارت تتطلّب، في المقابل، مهارات بشرية عالية لتلبيتها وترجمة مفاعيلها. ومن هنا صرنا نقرأ عن أن 75 في المئة من الرأسمال البشري العامل في حقل الاقتصادات المتقدمة، هم ممن باتوا يستخدمون عقولهم ومخيلاتهم اليقظة، أكثر من استخدامهم لأيديهم وعضلاتهم؛ وباتت صيرورة إنتاج الثورة التقنية، بدءاً من البحث والتطوير، مروراً بالتصميم والاكتشاف والاختراع، وانتهاء بالإنتاج والإنتاجية العالية، هي من يتحكّم باللعبة، وهي من تتولى عملية التحوّل والتغير باتجاه بلورة وتكوين مجتمع المعرفة العربي المطلوب، ذلك أن الاقتصاد القائم على المعرفة، يمثل في رأي د. محمد مراياتي شرطاً للتحوّل إلى مجتمع معرفي مستدام.

ومما يؤكد طول باع د. مراياتي في حقل اختصاصه، عدا مؤلفاته وأبحاثه العلمية المحكّمة، اشتغاله، سنوات طويلة، ككبير مستشارين في العلم والتكنولوجيا للتنمية المستدامة في الأمم المتحدة، وتحديداً في إدارة الشؤون الاقتصادية والاجتماعية (UN-DESA)، وهو مفرز الآن إلى وزارة الاقتصاد والتخطيط في المملكة العربية السعودية منذ العام 2006 ولتاريخه، كما أخبرنا.

هنا حوار بانورامي معه حول شؤون وشجون اقتصاد المعرفة، وشروط تحوّل العرب إلى «مجتمع المعرفة» المستدام.

------- ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

ما رأيك في استغلال المنابر الدينية في الشأن السياسي؟

مقبول
مرفوض
لا أعرف