• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

«الوزاري الخليجي» يبحث السبت الاعتداء على البعثات الدبلوماسية السعودية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 06 يناير 2016

عواصم (وكالات) أعلن الأمين العام لمجلس التعاون لدول الخليج العربية عبداللطيف بن راشد الزياني، أمس، عن عقد اجتماع استثنائي لوزراء الخارجية بدول مجلس التعاون لدول الخليج العربية في الرياض يوم السبت المقبل، برئاسة عادل بن أحمد الجبير وزير خارجية المملكة العربية السعودية رئيس الدورة الحالية للمجلس الوزاري للمجلس، لتدارس تداعيات حادث الاعتداء على السفارة السعودية في طهران والقنصلية السعودية في مدينة مشهد الإيرانية. من جانبها، أعلنت شؤون الطيران المدني بوزارة المواصلات والاتصالات بمملكة البحرين، أمس، عن وقف الرحلات من وإلى إيران. وأكدت شؤون الطيران المدني في بيان بثته وكالة أنباء البحرين أنه بناء على ما أعلنته مملكة البحرين، يوم أمس الأول، عن قطع العلاقات الدبلوماسية مع إيران فقد وجهت الناقلة الوطنية وجميع الناقلات الأخرى بتعليق ومنع رحلاتها كافة من وإلى إيران. وأوضحت شؤون الطيران المدني «أن الناقلة الوطنية ستتخذ الإجراءات اللازمة بغية عدم تضرر المسافرين ممن لديهم حجوزات مسبقة بالتنسيق مع المسافرين». وكانت الهيئة العامة للطيران المدني في السعودية أعلنت وقف الرحلات الجوية بين السعودية وإيران. إلى ذلك، استدعت دولة الكويت أمس السفير الإيراني لديها وسلمته مذكرة احتجاج خطية على خلفية الاعتداءات التي تعرضت لها السفارة السعودية في طهران والقنصلية في مشهد، وما يمثله ذلك من انتهاك للمواثيق والأعراف الدولية. ونقلت وكالة الأنباء الكويتية عن نائب وزير الخارجية الكويتي خالد سليمان الجار الله قوله لدى استدعائه السفير الإيراني علي رضا عنايتي أن المذكرة أكدت شجب دولة الكويت لهذه الاعتداءات السافرة، مشيرة إلى ضرورة احترام إيران التزاماتها الدولية تجاه البعثات الدبلوماسية المعتمدة لديها وحماية أطقمها الدبلوماسية. وأضاف أن المذكرة تضمنت كذلك التأكيد على مسؤولية إيران في حماية تلك البعثات بصورة كاملة بموجب الاتفاقيات المنظمة للعلاقات الدبلوماسية والقنصلية، والتي أساسها احترام سيادة الدول، وعدم التدخل في شؤونها الداخلية. وذكر الجار الله أن حماية البعثات هو مبدأ يضمن الأمن والاستقرار في المنطقة، ويساهم في تعزيز مساعي بناء الثقة بين الدول، وينسجم مع البيان الصادر عن مجلس الأمن صباح أمس بهذا الشأن. وأكد وقوف دولة الكويت إلى جانب المملكة العربية السعودية الشقيقة وتأييدها في الإجراءات كافة التي تتخذها للحفاظ على أمنها واستقرارها. وكان مصدر مسؤول في وزارة الخارجية قد أعلن في وقت سابق أمس أن الوزارة استدعت صباح أمس سفيرها من الجمهورية الإسلامية. ووفقاً لوكالة الأنباء الكويتية (كونا)، فقد أوضح المسؤول أن هذا الإجراء «يأتي على خلفية الاعتداءات التي قامت بها جموع من المتظاهرين باقتحام سفارة المملكة العربية السعودية الشقيقة والاعتداء على قنصليتها العامة في مشهد وممارسة التخريب وإضرام النيران فيهما لما يمثله ذلك من خرقاً صارخاً للأعراف والاتفاقيات الدولية وإخلالاً جسيماً بالتزامات إيران الدولية بأمن البعثات الدبلوماسية وسلامة طاقمها».

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا