• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م
  05:39    وفاة مواطنة وإصابة زوجها وابنها في حريق برأس الخيمة     

السبب الرئيس لبعض الحوادث

القيادة العدوانية… دماء على قارعة الطريق

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 26 يناير 2014

أحمد مرسي (الشارقة) - لا يخفى على أحد وجود تلك الأعداد في طرقات الدولة من ضحايا الحوادث المرورية، فلا يكاد يخلو يوم إلا وفيه حادث قد أفضى للموت أو على الأقل خلف وراءه إصابات قد تلازم أصحابها مدى الحياة أو تغير من مسيرة حياتهم المستقبلية.

«القيادة العدوانية» للمركبة أو القيادة بطيش وتهور على الطرقات، سبب فعلي لمعظم تلك الحوادث المميتة، كما أثبتها واقع الدراسات الميدانية من قبل المتخصصين، سواء كان السبب فيها قائد المركبة، تسبب لنفسه في الوفاة نتيجة سلوكه الخاطئ أو أوقع، وبسبب تصرفه «العدواني»، شخص آخر يقود مركبته بأمان وقادته الأقدار ليفاجأ بردة فعل قوية خلال محاولته تفادي هذا «المستهتر» ليكون أيضاً ضحية.

«الاتحاد» تحقق في أكثر الأسباب التي تنتج عنها حوادث مرورية تخلف وراءها وفيات أو إصابات، بكل درجاتها، البسيطة والمتوسطة والبليغة، لمحاولة التقليل من نسبة أو أعداد الضحايا على طرقات الدولة. وكانت هذه الآراء.

بداية، قال المواطن محمد عبد الله السري، من سكان الشارقة: في كل يوم من الأيام تطالعنا الصحف بخبر مفجع عن وفيات بسبب الحوادث المرورية، وغالباً ما يكون ضحاياها من فئة الشباب، وفي كل مرة يكون السبب الأولى السرعة وعدم الانتباه.

وتابع: أن على جميع قائدي المركبات، ومهما كانت أعمارهم، أن يدركوا الآداب العامة في الطرقات، التي يجب اتباعها والالتزام بها والتحلي بسلوكياتها، موضحاً أن القيادة أحد الآداب العامة التي يجب أن تكون منهج حياة يربى ولي الأمر ابنه عليه، مثل السلوكيات الحياتية الأخرى في البيت والمدرسة والمجتمع بشكل عام.

وأشار السري إلى سلوكيات تصدر من بعض قائدي المركبات، ولابد أن يكون قد تعرض لها الجميع في الشارع العام، كأن يقوم قائد مركبة ما بحركات استعراضية في الشارع العام دون أن يبالي أو يهتم بالآخرين أو أن يقود مركبته في الشوارع الداخلية في المدينة بصورة متهورة جداً، دون أن يدرك بأنه سيتسبب وبلا شك في كارثة تلحق به أو بمن بجواره في المركبة أو شخص ثالث لا علاقة له بالواقعة نفسها ممن يسيرون بأمان في الطرقات. ... المزيد

     
 

فن و ذوق و اخلاق

تكلمنا الف مرة و كتبنا بس للاسف محد يسمع و مرات كثيرة لا ينشر الخبر سبب رئيسي للحوداث عدم استخدام الحارات بشكل صحيح و التعالي على الغير في استخدام الشارع كذلك وجود سائقين غير مؤهلين و يحملون رخص قيادة و باعداد كبيرة و العناد الذي يمارسه بعض السائقين لفتح الطريق للقادم من اليسار و المرور يخالف فقط على السرعات و المخفي و التزويد و يترك الامور المهمة و التوجيه الصحيح للقيادة السليمة و نشر مبدا القيادة فن و ذوق و اخلاق

بواحمد | 2014-01-27

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض