• الثلاثاء 08 شعبان 1439هـ - 24 أبريل 2018م

تطوير الرعاية وتحقيق النفع للمرضى

«الصحة» تصدر دليل ممارسات تسويق وتداول المنتجات الطبية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 17 ديسمبر 2017

دبي (الاتحاد)

أصدرت وزارة الصحة ووقاية المجتمع، دليل ممارسات تسويق وتداول المنتجات الطبية بهدف لتقنين المعايير التي تحكم العلاقة بين شركات المنتجات الطبية أو مندوبيها مع مختصي الرعاية الصحية، لتطوير ممارسات الرعاية الصحية وتحقيق النفع للمرضى.

ويهدف الدليل إلى تنظيم جميع النشاطات التسويقية للمنتجات الطبية وفقاً لأعلى مستويات السلوك الأخلاقي، مع الالتزام بالإجراءات المناسبة لضمان الامتثال لهذا النظام وغيره من القواعد السلوكية المعمول بها، ويشمل نطاق التطبيق جميع المؤسسات العاملة في تسويق المنتجات الطبية في الإمارات، والوكلاء المحليون واستشاريو التسويق وغيرهم، ومقدمو الرعاية الصحية من المستشفيات والمراكز الصحية والشركات الصيدلانية والأطباء والصيادلة وغيرهم من ممارسي المهن الطبية.

وأشار الدكتور أمين حسين الأميري الوكيل المساعد لسياسة الصحة العامة والتراخيص إلى أن دليل ممارسات تسويق وتداول المنتجات الطبية صدر وفق قرار وزاري رقم 1412 لسنة 2017 من معالي عبد الرحمن بن محمد العويس وزير الصحة ووقاية المجتمع في إطار استراتيجية الوزارة لتوفير إطار تشريعي وحوكمة حيوي وتقديم خدمات تنظيمية ورقابية متميزة لحوكمة وقيادة القطاع الصحي من خلال تطوير التشريعات الصحية في الدولة.

وأضاف: يهدف الدليل إلى تنظيم الممارسة التسويقية للمنتجات الطبية بما يتماشى مع أخلاقيات مهنتي الطب والصيدلة، وتعزيز بيئة تكون فيها الخيارات المتعلقة بالأدوية تتم على أساس مزايا كل منتج والاحتياجات الصحية للمرضى فقط، وتحديد نسبة العمولة المسموح بها في الدولة، لنؤكد على مرونة قيادات القطاع الصحي في الدولة، مما يجعله قطاعاً مبادراً وسبّاقاً ومواكباً لتحقيق أفضل مستويات الأداء وبناء أنظمة الجودة والسلامة الصحية وإيجاد بيئة يمكن فيها لأفراد المجتمع الشعور بالثقة بأن الاختيارات المتعلقة بأدويتهم تُتخذ على أساس مزايا كل منتج واحتياجات الرعاية الصحية للمرضى.

وتحال كل المخالفات المتعلقة بالدليل إلى لجنة التراخيص الصيدلانية بالوزارة أو إلى الجهات الصحية المحلية كل حسب اختصاصه. وذكر الدكتور الأميري أنه في عام 2016، بلغت قيمة سوق الأدوية في الإمارات 9.61 مليار درهم، ومن المتوقع أن تصل قيمة الإنفاق على الدواء عام 2020 إلى 13.13 مليار درهم، وبحلول عام 2025، ستكون قيمة الإنفاق على الدواء 21.74 مليار درهم مدفوعاً بالنمو السكاني، وتغير الوضع المرضي، واستخدام الأدوية الحديثة مثل عقاقير التكنولوجيا الحيوية، مشيراً إلى أنه يوجد في الإمارات 18 مصنعاً دوائياً ومن المتوقع أن يصل العدد إلى 34 مصنعاً بحلول عام 2021، وبلغ عدد المكاتب العلمية 54 مكتباً علمياً تمثل الشركات العالمية المصنعة للدواء بالعالم والمتوقع أن يصل عدد المكاتب إلى 75 مكتباً علمياً بحلول العام 2021 ووصلت استثماراتها إلى ملياري درهم سنوياً.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا