• الاثنين 03 جمادى الآخرة 1439هـ - 19 فبراير 2018م

أكد ضرورة رفع كفاءة مسابقة الدوري والاهتمام بالمشاركات الدولية القوية

مطر غراب: مطلوب علاج السلبيات التي تؤثر على مسيرة المنتخب

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 21 يناير 2013

دبي (الاتحاد) - أكد محمد مطر غراب عضو لجنة الكرة بالنادي الأهلي والمحلل الفني بقناة دبي الرياضية أن ما حققه المنتخب الوطني يعتبر إنجازاً بكل المقاييس، لأنه واصل مسيرته بحصد الألقاب خارج الأرض، وأن ما تحقق هو بداية لمرحلة جديدة في مسيرة الكرة الإماراتية، وكل المؤشرات تشير إلى أنها مرحلة إنجازات لا حصر لها، ولكنها تتطلب المزيد من الدعم والعمل على تسخير كل الإمكانيات، لخدمة أهداف المنتخب على المديين القريب والبعيد.

وطالب مطر بضرورة أن يتم العمل بكل تركيز في الإعداد للقوة للتأهل لنهائيات أمم آسيا، وليس ذلك فقط، ولكن أيضاً أن يكون المنتخب منافساً في تلك البطولة، وساعياً خلف التأهل للمربع الذهبي، فما قدمه من مستوى أثبت أنه أفضل المنتخبات بمنطقة الخليج، وبالتالي مرشح لأن يكون منافساً قوياً في البطولة المقبلة، ونحن لا نطالب بالفوز بها، ولكن ضرورة تجاوز ما كان يحدث في الماضي، وهو الخروج من الدور التمهيدي، لأن هذا المنتخب لديه قدرات تؤهله لتحقيق هذا الأمل».

وشدد مطر غراب على أن ما هو مطلوب يكمن في أن تتحمل الأندية مسؤولياتها الوطنية أكثر من أي وقت مضى، وأن يكون لها دور مؤثر، عبر فرض اللاعب الدولي على تشكيلة فرقها الأولى، وعدم اللهث خلف صفقات الأجانب في مراكز اللاعبين المتميزين على المستوى الدولي، ولاعب مثل أحمد خليل أو علي مبخوت يجب أن يلعب بشكل أساسي وكامل وألا يكون أسير دكة البدلاء.

وأضاف «النادي يكمل الاتحاد والعكس صحيح، لأن الاتحاد لا يصنع اللاعب الجيد، بل النادي والمسابقة ككل، لذلك نحن مطالبون بإعادة النظر في كثير من السلبيات التي لو استمرت فربما تؤثر على فرص المنتخب خلال المستقبل القريب، وقد تؤدي إلي تراجع ما تم بناءه طيلة السنوات الماضية».

وأشار مطر غراب إلى أن الدوري الإماراتي أصبح يضم أندية ضعيفة، بسبب التسرع في رفع عدد الأندية، وهو ما يتطلب إخضاعه للدراسة، وقال «رفع مستوى المسابقة لن يتم، وهناك أندية تصعد من دوري الهواة بهذا المستوى المتواضع، يجب أولاً البحث عن كيفية تطوير تلك الأندية، مع ضرورة مراجعة مدى الفائدة الفنية التي تعود علينا، وعلى لاعبينا من التمسك بتطبيق قرار 4 أجانب بالدوري، وأن يتم إخضاع التجربة للدراسة الوافية، بحيث لو ثبت ضررها، فيكون القرار بالعودة إلى 3 أجانب فقط».

وأضاف «كما أن التعاون بات مطلوباً أكثر من أي وقت مضى بين رابطة المحترفين واتحاد الكرة والأندية، لأن ما هو قادم سيكون أصعب، وهدفنا هو رفع قدرات لاعبينا، حتى نساعد الجهاز الفني الوطني بقيادة مهدي علي على الاستمرار في التخطيط الإيجابي، من أجل المنافسة في أمم آسيا، والتأهل للمونديال، وهما الهدفان المطلوب تحققهما».

وطالب مطر غراب بضرورة مراعاة عدم تكرار السلبيات التي وقع فيها المنتخب خلال مرحلة الإعداد لكأس الخليج الأخيرة، وقال «لم توفر المباريات الودية التي كان يطلبها المنتخب بالشكل الذي ترضي الجهاز الفني، ويجب أن نراعي ضرورة الاتفاق قبل وقت كافٍ مع منتخبات قوية ومن مدارس مختلفة، لأن كل ذلك يصب في مصلحة تكوين اللاعبين ورفع نسبة تجانسهم معاً».

وعن معاني حصد لقب «خليجي 21»، قال يجب ألا نبني على لقب كأس الخليج، صحيح أنها بطولة هامة، ولكنها في نهاية المطاف بين المنتخبات الخليجية، وغير معترف بها، لذلك لا يجب التوقف عندها كثيراً، حتى لا يصاب اللاعبون بمرحلة تشبع وهمية بالإنجاز، بل المطلوب هو الاستمرار في تنفيذ استراتيجية واضحة المعالم للنهوض بالمنتخب وبقية المنتخبات السنية، ورفع كفاءة المسابقة المحلية، والاهتمام باشراك اللاعبين الدوليين كأساسيين مع أنديتهم».

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا