• الاثنين 10 ذي القعدة 1439هـ - 23 يوليو 2018م

اعتباراً من اليوم

«دائرة النقل»: تذاكر حافلات العين بـ«الدفع الآلي»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 17 ديسمبر 2017

أبوظبي (الاتحاد)

أعلنت دائرة النقل ممثلة بمركز النقل المتكامل عن تطبيق نظام الدفع الآلي والمطبق في إمارة أبوظبي على خدماتها في منطقة العين من خلال تفعيل 11 جهاز إصدار وتعبئة تذاكر (TVM) بالمدينة، و(9) أجهزة تعبئة رصيد (BR)، بالإضافة إلى اثنين من الأجهزة المكتبية لبيع التذاكر (TOM) في محطة الحافلات الرئيسة، وتُتاح خدمة الدفع الإلكتروني لتذاكر الحافلات بدءاً من اليوم.

وتم تركيب هذه الأجهزة في مواقع مختلفة بمدينة العين تتوزع على كل من منطقة مطار العين الدولي، ومركز العين مول التجاري، ومحطة الحافلات الرئيسة بالمدينة، ومركز الجيمي مول التجاري، ومستشفى توام. وتأتي عملية تركيب الأجهزة في إطار تعزيز استخدام نظام الدفع الآلي ببطاقات «حافلات» الذكية لدفع تعرفة الحافلات العامة في إمارة أبوظبي.

وقال سعيد محمد الهاملي رئيس فريق الحافلات والباصات المائية في مركز النقل المتكامل إن نظام الدفع الآلي الذي اعتمدته الدائرة لدفع تعرفة الحافلات العامة يتسم بسهولة الاستخدام ويستند إلى منهج ذكي يواكب التطور المتسارع للتكنولوجيا والتقنيات الرقمية المستخدمة في قطاع النقل والمواصلات ويوفر أحدث الوسائل لدفع تعرفة الحافلات بما يرتقي بنوعية الخدمة المقدمة للمجتمع ويسهل الإجراءات على مستخدمي الحافلات العامة ويمكنهم من إنجاز معاملاتهم بالسرعة والكفاءة المطلوبة.

وأضاف الهاملي، أن نظام الدفع الآلي ببطاقات «حافلات» الذكية يوفر الوقت والجهد على المتعاملين ويشكل حافزاً إضافياً على استخدام وسائل النقل العام في تنقلاتنا اليومية، مشيراً إلى أن الكثير من مستخدمي النقل العام بات يفضل استخدام بطاقات الدفع الذكية نظراً لسهولة استخدامها في دفع تعرفة الرحلات وتطور النظام الرقمي في مختلف القطاعات.

وتعمل بطاقات «حافلات» الذكية بتمريرها على أجهزة التحصيل الإلكتروني المثبتة على مداخل الحافلات مباشرة بطريقة سلسة وذكية تمكنها من اقتطاع ثمن الرحلة بدقة بناء على مسافتها، وذلك من القيمة النقدية المخزنة في المحفظة الإلكترونية بداخل البطاقة، ما يمكن الركاب من دفع تعرفة رحلاتهم بطريقة سهلة وسريعة وآمنة، ويسهم في تقليل الازدحام عند الصعود والنزول من الحافلة ويرفع من كفاءة النقل العام في إمارة أبوظبي. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا