• الأحد 10 شوال 1439هـ - 24 يونيو 2018م

«كاسرات الصمت».. عندما تسبح الصحافة ضد التيار

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 17 ديسمبر 2017

أحمد مصطفى العملة

غدا تكسر مجلة تايم الأميركية عادة حافظت عليها تقريبا منذ 1927. شخصية العام التي ستظهر على غلافها لن تكون رئيس دولة ولا رئيس وزارة ولا بابا الفاتيكان ولا حتى وزير.. هذه المرة الغلاف من نصيب «كاسرات الصمت».. ممثلة ومطربة وناشطة وموظفة وعاملة زراعية وممرضة.

في العادة تختار المجلة لغلاف نهاية العام الشخصيات التي كانت أكثر تأثيرا في الأحداث خلال السنة، بصرف النظر عن طبيعة التأثير، سلبياً كان أم إيجابياً.

فلماذا إذن اختار مجلس تحرير المجلة الشهيرة هؤلاء من بين قائمة قصيرة، ضمت شخصيات بوزن الرئيس دونالد ترامب والزعيم الصيني القوي تشي جينبينغ، والمدير السابق لمكتب التحقيقات الفيدرالي الأميركي روبرت مولر المحقق الخاص بقضية الاتصالات مع روسيا خلال الانتخابات الرئاسية الأخيرة، ورئيس كوريا الشمالية كيم جونغ أون؟!

ببساطة لأنهن يمثلن مئات النساء اللواتي قررن بشجاعة «مع بعض الرجال» الخروج للعلن والتحدث بصراحة عن تعرضهن لاغتصاب أو انتهاكات جنسية من رجال ذوي نفوذ.

«كاسرات الصمت»، اللواتي يظهرن غدا على غلاف تايم هن آشلي جود «ممثلة» وسوزان فولر «موظفة في أوبر» وآداما إيو «ناشطة« وتايلور سويفت «مطربة» وإيزابيل باسكول «مكسيكية تعمل في جمع ثمار الفراولة»، بالإضافة إلى ذراع امرأة مجهولة، (قالت المجلة إنها موظفة بأحد مستشفيات تكساس، رفضت الكشف عن هويتها خشية تعرض أسرتها للانتقام ممن أساؤوا إليها). ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا