• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

خفض استهلاك المياه 50%

بلدية العين تطلق مشروع إدارة كفاءة الطاقة ومصادرها البديلة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 24 فبراير 2016

العين (الاتحاد)

أطلقت بلدية مدينة العين مشروع نظام إدارة كفاءة الطاقة الذي يهدف إلى استدامة جميع مرافق ونشاطات المؤسسة مع التحسين المستمر، ونشر الوعي لدى الموظفين.

وقال المهندس أحمد هلال البلوشي، مشرف صيانة مبانٍ في قطاع الدعم والمساندة بالبلدية: «إن إطلاق مشروع نظام إدارة كفاءة الطاقة يأتي ضمن أهداف النظام البلدي لإمارة أبوظبي في ضمان التنمية العمرانية المستدامة بما يتماشى مع سياسة وتوجهات الإمارة، وإدارة التحسين المستدام لأصول النظام البلدي».

وأضاف: «بدأنا فعلياً تطبيق النظام في مبنى بلدية مدينة العين الرئيس من خلال مبادرتي تخفيض استهلاك طاقة المياه، وإعادة تأهيل مباني البلدية، وقد أسهم تخفيض استهلاك المياه في توفير 50% من استهلاك المياه عن طريق استبدال خلاطات مياه مزودة بحساسات للتحكم بالإغلاق، وذلك بعد دراسة قمنا بها أثبتت أن مضخات المياه في المبنى الرئيس للبلدية تستهلك ما يقارب 9% من الطاقة».

وقال: «إن مبادرة استدامة المباني من خلال إعادة تأهيلها والتي بدأ العمل بها منذ عام 2010 حتى 2014، تأتي من أجل رفع كفاءة إنتاجية الموظفين والحفاظ على الأصول والموارد، عن طريق مجموعة من الممارسات، تتمثل في توفير استهلاك طاقة الكهرباء باستبدال وحدات الإضاءة القديمة واستخدام ‏‎نظام LED»‎‏»، واستبدال وحدات أجهزة التكييف المنفصلة ‏بالنظام «‏FCU» و«AHU» والاعتماد على التكييف المركزي ‏«Chiller»، مع نظام تبريد المناطق بالتعاون مع الشركة الوطنية للتبريد المركزي «تبريد»، واستبدال زجاج واجهات المبنى بسمك مضاعف للتقليل من حرارة ‏الجو، وبالتالي تخفيف درجة التكييف وإدخال إنارة طبيعية، واستخدام برنامج الصيانة الإلكتروني «CMMS» للمحافظة على المعدات والأصول واستمرارية أدائها بكفاءة عالية».

كما تشمل إعادة تأهيل مباني البلدية عدة سياسات يتم تطبيقها لضبط وتخفيض استهلاك الطاقة، من ضمنها ضبط درجات الحرارة لسخانات المياه عند 40 درجة ‏مئوية، وفصل التيار الكهربائي عن سخانات المياه من ‏أول شهر أبريل حتى نهاية شهر أكتوبر، وتكليف موظفي الحراسة بمراقبة المكاتب، وإغلاق أجهزة التكييف والإنارة خارج أوقات الدوام الرسمي، بالإضافة إلى تركيب نظام تحكم بالإنارة «حساسات» في الطابق الرابع والخامس كمرحلة أولى في المبنى الرئيس.

كما يسعى النظام إلى تحسين استخدام الأصول المستهلكة للطاقة، ودراسة آثار النظام المتوقعة على تخفيض غازات الاحتباس الحراري، بالإضافة لأهمية الشفافية والتواصل في مجال إدارة موارد الطاقة، وتقييم وتحديد أولويات تنفيذ التكنولوجيا الموفرة للطاقة الجديدة، ووضع إطار لتعزيز كفاءة استخدام الطاقة في جميع أنحاء سلسلة التوريد.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض