• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

المشاركة الفاعلة والإيجابية ترسم آفاقاً جديدة للحياة البرلمانية

مشوار الطريق إلى البرلمان ينطلق الأحد و9 مراكز لتسجيل المرشحين

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 13 أغسطس 2015

أنور قرقاش: تمثيل شعب الاتحاد وتعزيز الانتماء الوطني وتحقيق المصلحة العامة غايات العملية الانتخابية أبوظبي (الاتحاد) دعا معالي الدكتور أنور محمد قرقاش، وزير الدولة لشؤون المجلس الوطني الاتحادي، رئيس اللجنة الوطنية للانتخابات أعضاء الهيئات الانتخابية ممن تنطبق عليهم شروط الترشح لانتخابات المجلس الوطني الاتحادي 2015 للإقبال على تسجيل أسمائهم للترشح للانتخابات، في مراكز التسجيل التي حددتها اللجنة الوطنية للانتخابات لهذه الغاية والموزعة في مختلف إمارات الدولة، وذلك تزامناً مع إعلان اللجنة عن فتح باب الترشح واكتمال الاستعدادات لتلقي طلبات الترشح الأحد المقبل للفترة الممتدة بين 16 و 20 أغسطس الجاري. وحثّ معالي الدكتور أنور قرقاش أعضاء الهيئات الانتخابية على المشاركة ودعم العملية الانتخابية والتفاعل مع كافة مراحلها لما لهذه الخطوة من انعكاسات ايجابية وفتح آفاق جديدة لمسيرة الحياة البرلمانية في الدولة، وإنجاح مسيرة التمكين باعتبارها الأداة الأفضل لدعم برنامج تعزيز المشاركة السياسية والسير به قدماً. وأكد معاليه أن انتخابات المجلس الوطني الاتحادي 2015 تأتي في سياق منظومة شاملة للتنمية في دولة الإمارات العربية المتحدة، وأن الغاية من العملية الانتخابية هو تمثيل شعب الاتحاد والسعي إلى تعزيز الانتماء الوطني، والعمل على تحقيق المصلحة العامة. ودعا معاليه أعضاء الهيئات الانتخابية الراغبين بالترشح إلى الالتزام التام ببنود التعليمات التنفيذية الخاصة بشروط الترشح والحملات الانتخابية وفترة الصمت الانتخابي، والتوصيات الصادرة عن اللجنة الوطنية للانتخابات، الأمر الذي من شأنه تعزيز جهود تنفيذ العملية الانتخابية بشفافية ومهنية عالية. وأشار معاليه إلى أن الحملة التثقيفية لأعضاء الهيئات الانتخابية التي تنفذها اللجنة خلال هذه الفترة في مختلف مناطق الدولة، داعياً أعضاء الهيئات الانتخابية الراغبين بالترشح للحرص على حضورها لما تقدمه من معلومات وإرشادات وتوضيحات عديدة تتعلق بضوابط الحملات الانتخابية وحقوق وواجبات المرشح وغيرها من الأمور الإجرائية التي ستسهل على الهيئات الانتخابية الانخراط الفاعل في العملية الانتخابية. وتستقبل لجان الإمارات طالبي الترشح من أعضاء الهيئات الانتخابية في 9 مراكز تسجيل تتوزع في جميع الإمارات حيث في إمارة أبوظبي سيكون مركز التسجيل في غرفة تجارة وصناعة أبوظبي، وفي العين في استاد هزاع بن زايد، وفي المنطقة الغربية في معهد بينونة للعلوم والتكنولوجيا، وفي إمارة دبي بمركز دبي التجاري العالمي، وأما في إمارة الشارقة فسيكون المجلس الاستشاري لإمارة الشارقة هو مركز التسجيل، وفي إمارة رأس الخيمة في مركز وزارة الثقافة والشباب وتنمية المجتمع، وفي إمارة أم القيوين بالمجلس التنفيذي للإمارة، وفي إمارة الفجيرة بالمبنى الجديد لغرفة تجارة وصناعة الفجيرة، وفي إمارة عجمان سيكون المركز في قاعة حميد بن راشد في متحف عجمان. علماً بأن هذه المراكز ستعمل من الساعة الثامنة صباحاً وحتى الثالثة ظهراً طيلة أيام فترة التسجيل الخمسة. ووفقاً للجدول الزمني لانتخابات المجلس الوطني الاتحادي 2015 ستقوم اللجنة الوطنية للانتخابات بإعلان القائمة الأولية للمرشحين بتاريخ 23 أغسطس، على أن تعلن القائمة النهائية في 31 أغسطس، ويستطيع المرشح سحب طلب ترشيحه في موعد أقصاه 14 سبتمبر المقبل. ومع انتهاء مرحلة عملية تسجيل الراغبين في الترشح لعضوية المجلس الوطني الاتحادي 2015، وصدور القائمة النهائية للمرشحين، ستكون العملية الانتخابية قد دخلت مرحلة جديدة تتمثل بفترة الحملات الدعائية للمرشحين التي يليها التصويت من سفارات الدولة في الخارج للفترة 20&ndash 21 سبتمبر، والتصويت المبكر للفترة ما بين 28&ndash 30 سبتمبر. لجان أبوظبي جاهزة لـ «التسجيل» جمعة النعيمي (أبوظبي) أكد راشد علي الغفلي نائب رئيس لجنة إمارة أبوظبي لانتخابات المجلس الوطني أن توجيهات جبر محمد غانم السويدي مدير عام ديوان صاحب السمو ولي عهد أبوظبي رئيس لجنة إمارة أبوظبي لانتخابات المجلس الوطني 2015، تقتضي تسخير كافة الإمكانيات والاستعدادات لتقديم أفضل الخدمات للهيئات الانتخابية والمرشحين خلال سير العملية الانتخابية. وأضاف أنه تم توفير كافة مستلزمات تسجيل المرشحين في انتخابات المجلس الوطني، مشيراً إلى أنه سيتم افتتاح 3 مقار لتسجيل المرشحين خلال الفترة من 16 وحتى 20 أغسطس لعام 2015. ولفت الغفلي إلى أن مقر اللجنة في إمارة أبوظبي سيكون بمدينة أبوظبي في غرفة تجارة وصناعة أبوظبي، وفي المنطقة الغربية في مبنى معهد بينونة للعلوم والتكنولوجيا بمدينة زايد، وفي مدينة العين في ستاد هزاع بن زايد، وستكون أوقات العمل والدوام الرسمي من الساعة 8 صباحا وحتى الساعة 2 ظهراً. وأشار إلى تجهيز واستقطاب الكفاءات المواطنة المؤهلة والمدربة على عملية تسجيل المرشحين والرد على كافة استفسارات العملية الانتخابية، وتجهيز مقر اللجنة بمدينة أبوظبي بأحدث الأجهزة والمعدات والتقنيات الحديثة لاستقبال طلبات المرشحين، إلى جانب توفير قاعة استراحة ومكان خاص لتقديم ضيافة مميزة للمرشحين، وتم توزيع كتيبات ودليل إرشادي للأشخاص الراغبين في عملية الترشح لانتخابات المجلس الوطني الاتحادي، إلى جانب تخصيص مواقف مجانية للمرشحين، ووضع اللافتات واللوحات الإرشادية في مدينة أبوظبي، لمساعدة المرشحين للوصول إلى مقر اللجنة بسهولة ويسر. دبي.. التسجيل في دقائق والمركز مجهز 100% آمنة الكتبي (دبي) قال أحمد محمد بن حميدان رئيس لجنة الانتخابات في إمارة دبي: إن اللجنة الوطنية للانتخابات اتخذت الاستعدادات اللازمة كافة لإتمام عملية التسجيل والتيسير على المواطنين الراغبين في الترشيح، من خلال حسن الإعداد والتنظيم الجيد، حيث تم توظيف الإمكانات المتاحة كافة، لإتمام التسجيل بشكل حضاري يليق بأهمية العملية الانتخابية. وأكد اتخاذ الترتيبات اللازمة والإجراءات للمرشحين لاستقبالهم منذ الساعة 8 صباحاً ولغاية 3 ظهراً، مشيراً إلى توفير اللوحات الإرشادية التي تساعد الراغبين في الترشح على الوصول السهل والسريع إلى مركز التسجيل في القاعة رقم 3 في مركز دبي التجاري العالمي، إلى جانب توفير مواقف مغطاة للسيارات، مشيراً إلى أن إجراءات التسجيل سلسة ويسيرة، ويمكن لأي مرشح الانتهاء من التسجيل في غضون دقائق، حيث إن المركز مجهز بنسبة 100% والعاملين به مؤهلون جيداً، كما أن الشروط واضحة ومن اليسير الحصول عليها. وأوضح أنه تم تخصيص مكتب لاستقبال المرشحين والتدقيق في الأوراق والمستندات المطلوبة، وذلك عند قدومهم إلى المركز الذي يضم مكاتب عدة تعنى بعملية التسجيل، لافتاً إلى أنه يتم الالتقاء بأي مرشح لديه استفسارات للرد عليها. عجمان.. التكنولوجيا الحديثة متاحة للمرشح آمنة النعيمي (عجمان) كشف راشد عبدالرحمن بن جبران السويدي، ممثل ديوان صاحب السمو حاكم عجمان مدير الإدارة المركزية لتنمية الموارد البشرية ورئيس لجنة الانتخابات في عجمان، عن أحقية المرشحين لانتخابات المجلس الوطني الاتحادي استخدام أشكال التكنولوجيا الحديثة كافة في التعبير عن أنفسهم بما فيها المدونات وإنشاء مواقع إلكترونية وصفحات على مواقع التواصل الاجتماعي فيسبوك وتوتير و«إنستجرام» وغيرهما من مواقع التواصل الاجتماعي. وأشار إلى أنه يحظر على أي مرشح القيام بأي نوع من الدعاية الانتخابية التي تستند على خداع الناخبين أو التدليس عليهم، كما يحظر استخدام أسلوب التجريح أو التشهير بالآخرين ويمتد الحظر على عملية الإنفاق من المال العام أو من ميزانية الوزارات والمؤسسات والشركات والهيئات العامة. كما يحظر استخدام المؤسسات والمرافق العامة للدعاية الانتخابية. ولفت إلى أنه في المقابل يسمح لكل مرشح تلقي تبرعات من الأشخاص الاعتباريين بشرط ألا تتجاوز هذه التبرعات مليوني درهم، وهو السقف المحدد للإنفاق على الدعاية الانتخابية، مستدركا أنه يجب على المرشح تقديم كشف حساب عن هذه التبرعات أولاً بأول إلى لجنة الإمارة، فيما لا يجوز تحت أي ظرف تلقي أي أموال أو تبرعات من خارج الدولة أو من جهات أجنبية. وقال: يجب عدم تضمين الحملة الانتخابية أي أفكار تدعو إلى إثارة التعصب الديني أو الطائفي أو القبلي أو العرقي تجاه الغير، كما يسمح للمرشحين بعرض برامجهم الانتخابية في وسائل الإعلام المحلية المرئية والمسموعة والمقروءة وعقد ندوات ومؤتمرات صحفية، كما يحظر استعمال شعار الدولة الرسمي أو رموزها في الاجتماعات والإعلانات والنشرات الانتخابية وكل أنواع الكتابات والرسوم المستخدمة في الحملة الانتخابية. وأوضح أن الحملات الانتخابية فردية، ولا يجوز الاتفاق بين المرشحين على قوائم انتخابية موحدة لعضوية المجلس الوطني الاتحادي أو التضامن بينهم بصورة مباشرة أو غير مباشرة في تنفيذ الحملات الانتخابية، كما يجب مراعاة أن لا تتضمن الحملة الانتخابية وعوداً أو برامج تخرج عن مهام وصلاحيات عضو المجلس الوطني. وأكد أن لجنة الإمارة تحدد المواقع الملائمة لها في نطاق الأماكن المحددة المخصصة لوضع الملصقات، واللوحات، والصور الدعائية للمرشحين، وذلك وفق الضوابط المحلية المقررة في كل إمارة والتي تضعها البلدية، وبمراعاة إتاحة الفرص المتساوية لكل مرشح، ويحظر على المرشحين لصق المنشورات، أو الإعلانات، أو أي نوع من أنواع الكتابة والرسوم والصور على السيارات أو المركبات بكل أنواعها وأشار إلى أهمية الالتزام بالحفاظ على البيئة والوجه الحضاري للمدينة، وعدم تقديم الهدايا العينية أو المادية للناخبين، فيما يجوز للمرشح تخصيص أماكن للتجمعات والالتقاء بالناخبين، وإلقاء المحاضرات، وعقد الندوات الحكومة أو استغلال سلطاتهم لدعم أي من المرشحين أو القيام بحملة انتخابية لمصلحة أي منهم، ولا يجوز لأي مرشح أن يقوم يوم الانتخاب بنفسه أو بوساطة الغير بتوزيع برامج عمل أو منشورات أو بطاقات أو غيرها من الوثائق ذات الصلة. محاضرة تثقيفية للناخبين في «الغربية» المنطقة الغربية (وام) عقدت وزارة الدولة لشؤون المجلس الوطني واللجنة الوطنية للانتخابات 2015 الليلة قبل الماضية ندوة للتعريف ببرنامج انتخابات المجلس الوطني 2015، وذلك ضمن سلسلة الندوات والمحاضرات التي تنظمها الوزارة واللجنة لتفعيل الوعي السياسي للناخبين في المنطقة الغربية، وشرح خطوات العملية الانتخابية والجدول الزمني لانتخابات المجلس التي تبدأ يوم الثالث من أكتوبر. وقال الدكتور محمد بطي الشامسي أستاذ القانون العام والإداري في أكاديمية شرطة دبي إن الندوة -في مجمع بينونة التعليمي في مدينة زايد- تهدف إلى تثقيف ورفع الوعي السياسي للناخبين للمشاركة بفاعلية والتقدم للإدلاء بأصواتهم في الانتخاب. وبين المحاضر أهمية المشاركة في الانتخابات والدور الذي يقوم به المجلس الوطني في مجال مناقشة التشريعات والقوانين الاتحادية ومناقشة برامج الحكومة نيابة عن المواطن، وتناول المحاضر أهمية وملامح المشاركة السياسية في الدولة، لافتاً إلى أن المشاركة هي ثقافة ولها وجود والشعب قريب من الحاكم، وأن مبدأ المشاركة السياسية موجود من قبل قيام الاتحاد، كما تناول مراحل تأسيس المجلس الوطني الاتحادي ومهامه وبرنامج تمكين المجلس الوطني الاتحادي وتفعيل دوره، ليكون سلطة مساندة ومرشدة للسلطة التنفيذية. وتحدث عن مفهوم الانتخابات، وشرح الجدول الزمني لانتخابات المجلس الوطني 2015، مؤكداً أن هذه الندوات والحملات التثقيفية التي تقام على مستوى الدولة تجاوب على استفسارات الناخبين، كما أنها تعتبر وسيلة من وسائل التثقيف والتوعية داخل المجتمع ووسيلة تفاعل بين المؤسسات الحكومية والشعب وأعضاء المجلس الوطني الاتحادي. الشارقة.. استكمال تدريب الموظفين على استقبال المرشحين لمياء الهرمودي (الشارقة) أكد المستشار القانوني منصور بن نصار، مدير الإدارة القانونية بمكتب سمو الحاكم، رئيس لجنة إمارة الشارقة لانتخابات المجلس الوطني الاتحادي 2015، أن لجنة الشارقة على كامل استعداد لتلقي طلبات الترشيح والمرشحين، وذلك وفق الإطار العام للقوانين التي سنتها اللجنة الوطنية للانتخابات في الدولة. وأوضح أن الموظفين في مقر اللجنة الواقع في المجلس الاستشاري بإمارة الشارقة أتموا تدريباتهم واستعداداتهم كافة لاستقبال المرشحين، مشيراً إلى انهم خاضوا دورة تدريبية خاصة نظمتها اللجنة الوطنية للانتخابات؛ بهدف أن يؤدوا دورهم على أكمل وجه، حيث يبلغ عدد الموظفين في لجنة الشارقة نحو 10 موظفين. واكد أن اللجنة ستقوم بتطبيق الشروط والإجراءات اللازمة، بحسب الآلية التي قررتها اللجنة العليا لانتخابات المجلس الوطني، واستيفاء الأوراق والمستندات المطلوبة كافة من قبل المرشحين لاستكمال عملية الترشيح بكل سلاسة ويسر. كما قامت اللجنة الوطنية للانتخابات في الشارقة في بداية الشهر الجاري بعقد عدد من الاجتماعات ناقشت خلالها الضوابط الإعلانية الخاصة بالمرشحين للانتخابات من خلال اجتماع موسع مع مديري البلديات بالإمارة. وتطرق الاجتماع إلى الضوابط الإعلانية الخاصة باللوحات التعريفية للمرشحين في جميع مدن ومناطق الإمارة، والشروط اللازمة عند وضع تلك اللوحات، بحيث يتم منع اللوحات التي يمكن أن تؤثر بالسلب على السلامة المرورية والمشاة، كما تم تأكيد تعزيز الدور الرقابي للبلديات أثناء الحملة، من خلال التأكد من نوع الإعلانات وعدد اللوحات والأماكن المسموح بها وطبيعة المادة المقدمة بتلك الإعلانات. وستعمل البلديات على رصد ومتابعة الإعلانات التي يقوم بنشرها المرشحون في الشوارع، والـتأكد من تطبيق القانون والالتزام بالفترة الزمنية المحددة للدعاية وإزالة جميع الإعلانات خلال الفترة المحددة لذلك، مشيراً إلى أن الدعاية الانتخابية للمرشحين ستبدأ وفقاً للجدول الزمني الذي حددته اللجنة الوطنية، ولا يجوز ممارسة أي شكل من أشكال الدعاية الانتخابية سواء التقليدية أو عن طريق وسائل الاتصال الإلكتروني بعد الموعد المحدد للانتخابات، ماعدا أشكال الدعاية الانتخابية القائمة قبل الموعد المشار إليه. في الفجيرة.. توقعات بإقبال كبير من الجنسين فهد بوهندي (الفجيرة) صرح محمد الكعبي، رئيس لجنة إمارة الفجيرة لانتخابات المجلس الوطني لـ«الاتحاد» بأن جميع التجهيزات اللازمة لاستقبال طلبات المترشحين يوم الأحد المقبل متوفرة بالشكل المطلوب، كما أن اللجنة على أتم الاستعداد والجاهزية لإدارة العملية الانتخابية. وأكد أن مقر اللجنة في غرفة التجارة جاهز من مختلف النواحي لاستقبال طلبات المترشحين، ونتوقع إقبالا كبيرا من الجنسين على عملية الترشح للانتخابات، ولهذا نحن حريصون جدا من اليوم الأول للعملية الانتخابية، وهو استقبال طلبات المترشحين على توعية المتقدمين بحقوقهم ومهامهم وواجباتهم تجاه العملية الانتخابية، مما يساعد على إنجاح هذه العملية بما يفوق التوقعات. وقال اعتمدنا 3 مراكز للاقتراع، حيث قمنا بتخصيص مركز أرض المعارض بالفجيرة ونادي دبا الرياضي والثقافي بمدينة دبا، ومركز وزارة الثقافة والشباب وتنمية المجتمع في مسافي. وأكد أن اللجنة نجحت بالتعاون مع شرطة الفجيرة في توفير خدمات شهادات حسن السير والسلوك للناخبين داخل لجنة الانتخابات، مما يسهل على المتقدمين، ويوفر عليهم مراجعة القيادة العامة لشرطة الفجيرة لاستخراج الشهادة التي تعتبر من الشروط الرئيسية للتقدم للترشح. «أم القيوين».. استقبال الطلبات من 8 صباحاً إلى 3 ظهراً سعيد هلال (أم القيوين) أكد المستشار راشد جمعة حميد رئيس لجنة إمارة أم القيوين لانتخابات المجلس الوطني الاتحادي، أن اللجنة أتمت استعداداتها لاستقبال طلبات الترشح، وحددت مكان الترشح في المجلس التنفيذي بالإمارة، حيث سيتم استقبال الطلبات من الساعة الثامنة صباحاً إلى الثالثة ظهراً. وأشار إلى أن عدد أعضاء الهيئة الانتخابية لإمارة أم القيوين بلغ 4105 أعضاء، بينهم 2480 من الذكور بنسبة 60%، والإناث 1625 عضوة بنسبة 40%، مشيراً إلى أنه يحق لكل عضو هيئة انتخابية الترشح لانتخابات المجلس الوطني الاتحادي 2015 في الإمارة التي ينتمي إليها، إذا توافرت فيه الشروط الخاصة بالترشح، وهي أن يكون من مواطني إحدى إمارات الدولة، وألا يقل عمره عن 25 عاماً، وأن يكون متمتعاً بالأهلية المدنية، ومحمود السيرة، وحسن السمعة، ولم يسبق الحكم عليه في جريمة مخلة بالشرف، ما لم يكن قد رد إليه اعتباره طبقاً للقانون، وأن يكون لديه إلمام كاف بالقراءة والكتابة. ويحق للمترشح توكيل من ينوب عنه، بشرط أن يكون من مواطني الدولة، ولا يشترط فيه أن يكون عضواً في الهيئة الانتخابية لإحدى الإمارات، أو من الإمارة نفسها التي ينتمي إليها المرشح، ويجب أن يحضر الوثائق المقدمة من ضمنها شهادة دراسية لإثبات إلمامه بالقراءة والكتابة. وأضاف إنه تم تعيين موظفين تنفيذيين من الوزارات والدوائر الحكومية بالإمارة، للعمل في اللجنة، وتدربوا على كيفية استقبال طلبات المرشحين، والرد على استفساراتهم خلال فترة الترشح، بهدف تسهيل إجراءات المرشحين. رأس الخيمة.. التسجيل في المركز الثقافي هدى الطنيجي (رأس الخيمة) أكدت اللجنة الوطنية لانتخابات المجلس الوطني في إمارة رأس الخيمة الاستعداد التام لاستقبال يوم الترشيح الانتخابي الذي سيجري الأحد المقبل، وذلك باعتمادها جملة من التسهيلات لتنفيذ العملية بالشكل المطلوب. وذكرت إلى أن موعد عملية الترشيح الانتخابي ستبدأ من الساعة الثامنة صباحا، وحتى الثالثة ظهرا وهو الموعد المعتمد على مستوى الدولة، وتم اختيار موقع الترشيح في مركز وزارة الثقافة الشباب وتنمية المجتمع على اعتباره أحد المراكز المتعارفة والمتواجدة وسط مدينة رأس الخيمة. وأشار حمد عبدالله العوضي، عضو لجنة الإمارة للانتخابات، إلى أن اللجنة أنهت استعدادها التام لاستقبال يوم التسجيل للترشيح لعضوية المجلس الوطني الاتحادي الأحد المقبل من خلال توفير كافة المعدات والفرق العاملة خلال هذا اليوم لتسهيل أمور وإجراءات توافد المرشحين المواطنين وإتمام العملية بكل سهولة ويسر. وذكر إلى أنه قد وقع الاختيار على إقامة فعاليات التسجيل بالمركز الثقافي في الإمارة، وذلك لتواجده وسط المدينة بالقرب من مختلف المناطق الأمر الذي سيسهل على الجميع سهولة الوصول إليه. وأكد إلى أن الفريق المختص لاستقبال والتعامل مع المرشحين خلال يوم الترشيح على أتم الاستعداد لتأدية مهام عملة بالشكل المطلوب وسيتوجه إلى جانب ذلك من استقبال الاستفسارات والآراء وحل الصعوبات والمشاكل التي قد تعترض البعض منهم. ودعا المرشحين إلى ضرورة التعرف على شروط الترشيح لتجنب التأخر في ذلك وجلب مختلف الوثائق المطلوبة، والتي تم تعريفهم بها خلال الكتيبات والبروشورات التي سبق توزيعها بجانب الأخرى التي تواجدت على الموقع الإلكتروني لانتخابات المجلس وعدم التردد في طلب المساعدة والاستفسار عن طريق الاتصال بالرقم المجاني للانتخابات، وذلك تسهيلا للأمور وتجنبا للتأخير، ذاكرا أن اللجنة ستعمل على استقبال الطلبات المتأخرة لأي ظرف كان حتى تاريخ 20 من أغسطس المقبل.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض