• الخميس 06 جمادى الآخرة 1439هـ - 22 فبراير 2018م

الصدارة الآسيوية ومونديال 2018 طموح الجيل الحالي

كانافارو: عموري خارج نطاق الرقابة والحمادي أسعدني بهدف الحسم

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 21 يناير 2013

أمين الدوبلي (أبوظبي) – أكد الإيطالي فابيو كانافارو أن فوز «الأبيض» بلقب الخليج كان عن جدارة، وأنه شخصياً تابع المباريات الخمس التي خاضها في البطولة، وتوصل لقناعة بعد اللقاء الثالث بأن منتخب الإمارات هو الأخطر والأكثر حظوظاً، مشيراً إلى أن أصعب مباراة على المنتخب هي نصف النهائي مع الكويت، نظراً للطريقة الدفاعية لـ «الأزرق» التي تعتمد على الهجمات المرتدة الخطيرة من خلال لاعبين يتميزون بالسرعة المهارة. وقال كانافارو إن منتخب الإمارات بقدراته الحالية، يجب أن يكون طموحه لقب القارة والمشاركة في كأس العالم، لأنه فريق مكتمل العناصر، ويملك لاعبوه شخصية البطل، فضلاً عن أن السيرة الذاتية لكل لاعبيه أصبحت «متخمة» بالألقاب والكؤوس والمشاركات الدولية برغم صغر سنهم.

وقال: تابعت المباراة النهائية في الملعب التي جمعت بين الإمارات والعراق، وكانت مباراة قوية من الطرفين، تسيدها «الأبيض» من البداية، بفضل الضغط على المنتخب العراقي، والاستحواذ على الكرة بشكل أفضل، والتحركات الطولية والعرضية بدون كرة لمعظم لاعبي الإمارات، والمهم عندي والذي أعتبره أكثر تأثيرا هو التحركات دون كرة، وبدا في المباراة النهائية أن لياقة وانتشار منتخب الإمارات أفضل من لياقة وانتشار المنتخب العراقي الذي كان يعتمد في الأساس على الكرات العرضية.

وعندما سألنا كانافارو عن عمر عبد الرحمن أفضل لاعب في «خليجي 21»، قال: لاعب موهوب، ويصعب رقابته من المدافعين حتى لو فرضت عليه، وله مستقبل باهر، وسوف يستفيد منه منتخب الإمارات في كل المشاركات القادمة، لكني أوجه رسالة للمسؤولين عن هذا المنتخب، أقول فيها إن بطولة الخليج إنجاز مهم، لا يمكن التقليل منه، لكن التركيز الأكبر لابد أن يكون على البطولات القارية، والتأهل لنهائيات كأس العالم، لأن هذا الجيل من اللاعبين يملك القدرة على بلوغ ذلك، وأقول أيضاً إن كأس الخليج ليست نهاية المطاف، بل يجب أن تكون نقطة عبور لما هو أهم وأكثر تأثيراً.

وعندما سألناه عن الشيء الذي أسعده في المباراة النهائية، قال كانافارو: أكثر ما فرحت به هو مشاركة إسماعيل الحمادي لاعب الأهلي وصديقي كانت إيجابية، وأنه هو الذي سجل هدف الفوز لمنتخب الإمارات في الوقت القاتل، بعد انتهاء الوقت الأصلي بالتعادل الإيجابي بهدف لكل منهما.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا