• الأربعاء 09 شعبان 1439هـ - 25 أبريل 2018م

برنامج جديد لدعم استراتيجيات توطين البنوك

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 17 ديسمبر 2017

دبي (الاتحاد)

أطلقت جمعية الإمارات للمتداولين في الأسواق المالية عن إطلاق برنامج أداء التوطين الأمثل الرامي لتشجيع ودعم قطاع البنوك المحلي في تطبيق استراتيجيات توطين فعالة. ويهدف البرنامج، الذي أطلق هذا الأسبوع خلال فعالية عقدت في فندق «إتش» بدبي بحضور كبار الشخصيات وممثلي الهيئات الحكومية ورؤساء البنوك وكبار الخبراء الماليين، لتهيئة الأرضية للعاملين في القطاع للعمل معا لخلق مستقبل أفضل للإمارات.

وبتواجد مجموعة من البنوك العاملة داخل الإمارات، تطرقت الفعالية لمناقشة أهمية توظيف المواطنين والحفاظ عليهم والتحديات التي تواجه توجهات التوطين وجودة النهج الذي تتبعه مبادرات التوطين والتأثيرات الإيجابية للتوطين على الخزينة والأسواق المالية.

وقال محمد الهاشمي، رئيس مجلس إدارة جمعية الإمارات للمتداولين في الأسواق المالية: «بعد مناقشات ومداولات مع أعضائنا، لاحظنا اهتماما كبيرا من قبلهم بتوفر برنامج من هذا النوع هنا في الإمارات، وأخبرونا برغبتهم بتوظيف المزيد من المواطنين الإماراتيين، لكننا غالبا ما نواجه العقبات خلال هذه العملية». وأضاف: «تماشيا مع رؤية الإمارات 2021، نرغب بالمساهمة في رفع نسب التوطين ليس فقط في البنوك الحكومية بل وفي أسواق المال الخاصة. هدفنا في جمعية الإمارات للمتداولين في الأسواق المالية هو تسهيل التواصل بين الجهات المالية المحلية والعالمية، إضافة إلى مشاركة الأفكار والمعارف ونأمل أن يساعد هذا البرنامج على دعم أعضائنا».

ويأتي إطلاق البرنامج بعد أقل من شهر على انعقاد الدورة الـ 42 لمؤتمر المتداولين في الأسواق المالية، الذي نظمته بنجاح في دبي جمعية الإمارات للمتداولين في الأسواق المالية بالتعاون مع الاتحاد العربي للمتداولين في الأسواق المالية، وحظي بمشاركة المئات من ممثلي البنوك المحلية والعالمية والتجار ومدراء الصناديق والخبراء الماليين.

وسيغطي البرنامج استراتيجيات تخطيط المهن والتدريب والتعليم وبرامج المسؤولية المجتمعية للشركات، كما سيقدم جائزة سنوية للبنك الأفضل سجلا. وسيبدأ تطبيق المبادرة في يناير 2018، وستركز على إنتاجية مواطني دولة الإمارات على المدى الطويل، بالعمل في أسواق المال والخزينة في أنحاء الإمارات.

وتأسست جمعية الإمارات للمتداولين في الأسواق المالية في ديسمبر 2011 بهدف أن تصبح جهة تربط بين القطاع المالي في دولة الإمارات والهيئات الحكومية، بالإضافة إلى رفع الوعي بأهمية الخزينة والأسواق العالمية. وتركز الجمعية على توفير اعتمادات في قطاع الخزينة، وتوفير تدريبات أساسية أو تكنولوجية، وتعتبر الجهة الوحيدة التي تقدم تدريبات معتمدة في التداول في الأسواق المالية.

وتواصل الجمعية عملها في بناء قاعدة معرفية راسخة حول أسواق الخزينة وتحضير الموظفين الإماراتيين لدخول هذا السوق. وسيتوفر برنامج أداء التوطين الأمثل لجميع أعضاء جمعية الإمارات للمتداولين في الأسواق المالية.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا