• الأربعاء 08 ربيع الأول 1438هـ - 07 ديسمبر 2016م

كلمات وأشياء

العين لأجمل سوبر

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 13 أغسطس 2015

بدر الدين الإدريسى

كل ما كنا نتمناه من الميلاد الأول للسوبر المغربي الإماراتي بين الكبيرين الوداد والعين نلناه، فرجة وبلغت الذروة بفصول الإثارة التي انسابت رقراقة على أخاديد المباراة، احتفالية وصممت أروع لوحاتها مع جمهور الوداد الذي نطقت كل المشاهد واللوحات التي صممها والحماس الذي بعثه في المدرجات بالإبداع الذي بات قرينا له، وما احتجناه من شواهد إثبات على قوة المشتركات الفنية والتكتيكية بين الكرتين المغربية والإماراتية مجسدة في الذي قدمه الوداد والعين، حصلنا عليه، لننتهي بكل أمانة وبلا مغالاة إلى أن السوبر ولد بأبهى وأجمل صورة.

ولعله بالنجاحات التنظيمية والاحتفالية التي حققها أعطانا كمغاربة وإماراتيين اليقين على أن هذه الشراكة المباركة ستكون بمشيئة الله فريدة زمانها.

نبارك لنادي العين أن الحظ أسعفه لكي يدخل التاريخ كأول نادٍ يحصل على السوبر المغربي الإماراتي، وكيف لا نبارك له، وهو الذي جسد بأسلوب لعبه وبمقارعته فريقا محمولا فوق بساط من حرير من جماهير قمة في الوفاء والسخاء، ما أصبح عليه من حرفية كبيرة في تدبير المواجهات الكروية العالية المستوى وحتى الشديدة الحساسية تكتيكيا، ولكن بصرف النظر عما كانت عليه خواتم نزال كروي كبير ومثير يليق بسمعة الناديين، نبارك لأنفسنا مغاربة وإماراتيين ما أحاط بالميلاد الأول للسوبر من علامات الفرح والإبتهاج وبما كان من إجادة على كافة المستويات التنظيمية وما صاحب المباراة وهي تشهد زخما تكتيكيا يذكر بمباريات أوروبية كلما شاهدناها، إلا ومنينا النفس برؤيتها في ملاعبنا العربية، ما صاحبها من حماس جماهيري منقطع النظير رفعها إلى مرتبة المباريات الخالدة التي لا يمكن أن تسقط سريعا من الذاكرة.

هذا النجاح الذي تتعزز قيمته بالسرعة الزمنية التي جرى بها تنزيل السوبر المغربي الإماراتي تعزيزا ودعما للشراكة التي جرى التوقيع عليها بين الاتحاد الإماراتي والجامعة المغربية لكرة القدم، لا بد وأن يكون مرجعا لكل المبادرات التي ستتوالى لجعل الشراكة كما أسلفت نواة لشراكات أخرى تنهض بها الإتحادات الكروية العربية الأخرى لتحقيق افضل تكتل ممكن في عالم أصبح يقوم على التكتلات الرياضية والاقتصادية ذات البعد الاستراتيجي.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا