• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

رولاند بيرلويتز: أبوظبي محطة استثنائية عربياً في تأسيس لقاءات عالمية عبر الفنون

الموسيقى.. ما بعد اللغة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 22 يناير 2015

تمثل دولة الإمارات عموماً وعاصمتها أبوظبي على وجه الخصوص، المنطقة الأكثر إيماناً بفعل الثقافة والفنون في توسيع فضاءات الحوار الإنساني، وهذا ما يؤكده رولاند بيرلويتز، مدير البرامج الموسيقية في هيئة أبوظبي للسياحة والثقافة، في حواره مع «الاتحاد الثقافي»، إذ يرى أن المنطقة المحلية تشكل محطة استثنائية على مستوى المنطقة العربية، في قدرتها على تأسيس لقاءات عالمية عبر الفنون، ممثلةً في أحد وجوهها في مهرجان أبوظبي للموسيقى الكلاسيكية، الذي يستثمر منظومة الصناعة الموسيقية العالمية، في تعزيز البنى الاستراتيجية لإمارة أبوظبي، نحو الاهتمام بالمناطق الثقافية.

* هل تكفي الإتاحة النوعية لعزف المؤلفات الموسيقية الكلاسيكية في إحداث فعل التجديد، وبناء التواصل الموسيقي بين الأفراد في المجتمع المحلي، وبين المعنيين بالموسيقى حول العالم؟

** كان هذا سؤال البداية لرولاند بيرلويتز، الذي تطرق في حديثه إلى الأنماط الموسيقية وآليات اختيار كبار العازفين العالميين، الذين يتم استقطابهم، وأثر ذلك في تشجيع العازفين الإماراتيين، لعقد لقاءات موسيقية في أوروبا، بالتعاون مع موسيقيين عالميين تمت استضافتهم في المهرجان، وذلك بعد اطلاعهم على تجربة العازفين الشباب، وإعجابهم بها. وأشار رولاند إلى أهداف المهرجان في اكتشاف العلاقة بين الموسيقى الغربية والموسيقى العربية، إضافة إلى تهيئة البيئة الموسيقية للدفع باتجاه إنشاء أوركسترا إماراتية، تقوم على أيادي عازفين من المنطقة المحلية، معتبراً أن تخصيص جائزة لمهرجان أبوظبي للموسيقى الكلاسيكية، وتديرها لجنة احترافية، بالتوازي مع تصويت الجمهور، إنما هو جزء من التشجيع والرغبة الملحة من القائمين على المهرجان في قياس مدى التفاعل الاجتماعي والثقافي للمهرجان.

* الموسيقى الكلاسيكية نمط من الموسيقى أو أسلوب التأليف الموسيقي، الذي انتشر في أوروبا بين القرن الـ 17 والقرن الـ 19، ورغم استمدادها لقوتها المطلقة من الطبيعة كمصدر للإبداع، إلا أن التجديد ومناحي التطوير فيها أخذت أبعاداً مختلفة، أهمها التحديث الذي شهدته الأوبرا على سبيل المثال، ما يطرح تساؤلاً جدياً حول دور الحدث الموسيقي في تعزيز أوجه التحديث في الموسيقى الكلاسيكية، على مستوى الاختيارات الموسيقية، والعازفين القادمين للمنطقة العربية؟

** مفهوم (التجديد) أو (التحديث) في الموسيقى الكلاسيكية، يُعد موضوعاً مهماً، وجديراً بالبحث العلمي والفني، وعملياً فإن اختيارات مهرجان أبوظبي للموسيقى الكلاسيكية، تقوم على المضامين الفنية للعازفين، وما تقدمه الموسيقى العالمية من استثمار مذهل للمؤلفات الشهيرة من جهة، وللمؤلفات الخاصة من جهة أخرى. في موسم عام 2014 - 2015، هناك حضور لفنانين معروفين، من أكثر من 20 بلداً مختلفاً، راعينا في اختيارهم التنوع واعتمدنا صيغة الهارموني التي توفر إمكانية الاطلاع على مختلف الاختيارات الموسيقية، وبالنسبة لي إنها فرصة تُتاح في إمارة أبوظبي، لتقريب الأشكال الموسيقية للمتلقي من مختلف دول العالم، سواء من يقطن دولة الإمارات، أو من يعمد إلى الحضور من خارجها للمشاركة، والجدير بالذكر أن احتمالية زيادة العروض الفنية في المهرجان أمر وارد، تبعاً لمبيعات بطاقات العروض، ومستوى الإقبال.

محطة للصناعة ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

ما رأيك في استغلال المنابر الدينية في الشأن السياسي؟

مقبول
مرفوض
لا أعرف