• الأحد 06 شعبان 1439هـ - 22 أبريل 2018م

«الموارد البشرية والتوطين» تنظم برنامجاً تدريبياً لبناء قدرات المفتشين

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 16 ديسمبر 2017

دبي (الاتحاد)

نظمت وزارة الموارد البشرية والتوطين برنامجاً تدريبياً، بالتعاون مع منظمة العمل الدولية، تحت عنوان «بناء قدرات المفتشين»، بمشاركة 27 مفتشاً من موظفي قطاع التفتيش بالوزارة.

وأشاد ماهر العوبد وكيل وزارة الموارد البشرية والتوطين المساعد لشؤون التفتيش، بالتعاون بين الوزارة ومنظمة العمل الدولية، خاصة في مجال التدريب الفني، بما يؤدي إلى تمكين مفتشي الوزارة وفهم معايير العمل الدولية واتفاقيات تفتيش العمل.

وقال: إن البرنامج استهدف تدريب المشاركين على حزمة من مهارات وخبرات واسعة في المجالات والاختصاصات ذات الصلة بقطاع التفتيش، بالإضافة إلى توصيف مسؤوليات التفتيش ووظائفه ونطاقه، وكذلك ممارسة أفضل المهارات القياسية العالمية للتحضير للزيارة التفتيشية وإجرائها ومتابعتها ووضع تقارير عنها.

وأوضح العوبد أن الوزارة استهدفت من البرنامج الذي يعد الأول من نوعه في المنطقة العربية القيام بعمليات تفتيش فعالة، وتحقيق معدلات أداء عالية في مجال التفتيش، تنفيذاً لقانون العمل والقرارات الوزارية المنفذة له، وتطبيقاً للاتفاقات الدولية ومعايير وضوابط منظمة العمل الدولية ذات الصلة.

وأضاف: إن برنامج «بناء قدرات المفتشين» ساهم في تعزيز خبرات المشاركين في فهم قانون العمل وإجراءات المحاكمات والتشريعات المحلية ولوائح التأمين في الإمارات فهماً شاملاً، بالإضافة إلى فهم علاقات العمل التي تحدد حقوق وواجبات أصحاب العمل والعمال. وأشار وكيل الوزارة المساعد لشؤون التفتيش إلى أهمية البرنامج الذي عمل على تمكين المفتشين المشاركين في فهم إحصاءات تفتيش العمل ووضع مؤشرات تنفيذية واستراتيجية وطنية له، بالإضافة إلى تعزيز السلوك الأخلاقي وصنع القرار في مجال تفتيش العمل، وتوطيد الممارسات المسؤولة أخلاقياً واجتماعياً في مكان العمل، وكذلك ربط أثر تفتيش العمل بتحقيق أهداف التنمية المستدامة. امتد البرنامج التدريبي لمدة ستة أسابيع بهدف تحسين ظروف بيئة العمل والصحة والسلامة المهنية، وفقاً لمعايير وضوابط منظمة العمل الدولية، وكذلك إعداد مفتشين مؤهلين ومختصين في مجال تعزيز حماية العمال وأصحاب العمل.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا