• الثلاثاء 07 ربيع الأول 1438هـ - 06 ديسمبر 2016م

ممثلون من 11 دولة يطلعون على تجربة المدينة

«الصحة العالمية» تختار الشارقة نموذجاً لتوسيع نطاق المدن الصحية بالشرق الأوسط

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 24 فبراير 2016

أحمد مرسي (الشارقة)

اختارت منظمة الصحة العالمية مدينة الشارقة نموذجاً للمدن الصحية العالمية في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، لإطلاع الدول المتقدمة للحصول على هذا الاعتماد بتجربة الإمارة بعد أن نالت لقب أول مدينة صحية في المنطقة شهر يوليو من العام الماضي.

وعقدت المنظمة، بالتنسيق مع هيئة الشارقة الصحية، اجتماعاً إقليمياً حول توسيع نطاق المدن الصحية في إقليم الشرق الأوسط، صباح أمس في فندق راديسون بلو ويستمر ليومين، وشارك فيه ممثلون من 11 دولة تسعى للحصول على هذا اللقب في بعض مدنها، وهي: مصر والسعودية والأردن الكويت والعراق والمغرب وعمان والسودان وباكستان وإيران وتونس، في ضيافة الإمارات.

وقال الدكتور علاء الدين العلوان المدير الإقليمي لمنظمة الصحة العالمية لإقليم شرق المتوسط، خلال كلمة ألقاها في بداية الاجتماع: «نرى الشارقة نموذجاً ناجحاً للمدن الصحية بفضل الالتزام السياسي المستمر والفعال والقيادة الحكيمة للمجلس التنفيذي للشارقة، وهو نموذج يمكن، بل ينبغي، تكييفه وتكراره في البلدان الأخرى بالإقليم».

حضر الاجتماع الدكتور حسين الرند وكيل وزارة الصحة ووقاية المجتمع لقطاع المراكز الصحية والعيادات وعبد الله المحيان عضو المجلس التنفيذي لإمارة الشارقة رئيس هيئة الشارقة الصحية، والدكتور عبد العزيز المهيري مدير هيئة الشارقة الصحية، والدكتور صقر المعلا، نائب رئيس لجنة مساندة نائب رئيس المكتب التنفيذي واللجنة التنسيقية لانضمام الشارقة لبرنامج المدن الصحية، وعدد من المعنيين بالبرنامج.

وسيقوم الوفد اليوم بزيارات لعدد من الأماكن التي أهلت الشارقة للقب، من بينها بعض المراكز الصحية بالمدينة ودار المسنين ومركز رعاية الفتيات «سجايا» ومجلس الضواحي، وشركة «بيئة» وبعض المدارس النموذجية ومحمية واسط، والبلدية وفحص الأغذية، وعدد من المزارات الأخرى، وذلك لإطلاع وفود الدول المشاركة على منجزات تلك المنشآت والجهود التي تقدمها والتي جعلت منها نموذجاً للمدن الصحية العالمية.

وأشار الدكتور محمد آساي مستشار منظمة الصحة العالمية إلى الجهود والمنجزات التي بذلتها مدينة الشارقة خلال السنوات الماضية لنيل لقب المدن الصحية العالمية وما تحقق في جميع المنشآت المتنوعة التي ترددت عليها اللجنة خلال سنوات وزيارات التقييم.

وأكد عبد الله المحيان عضو المجلس التنفيذي لإمارة الشارقة رئيس هيئة الشارقة الصحية، أن الشارقة باتت نموذجا يحتذى به لدول المنطقة في استحقاق المدن الصحية العلمية، وأكد الدكتور حسين الرند وكيل وزارة الصحة ووقاية المجتمع لقطاع المراكز الصحية والعيادات، على أهمية استضافة مثل هذه الاجتماعات الدولية في الإمارات وأن تكون الشارقة النموذج الأول في المنطقة التي تنال لقب مدينة صحية عالمية، وأن يحضر وفود دول المنطقة للاطلاع على تجربة الشارقة في هذا الأمر وبالتالي الاحتذاء بها كنموذج. وذكر الدكتور عبد العزيز المهيري مدير هيئة الشارقة الصحية، إن وراء كل مكان في مدينة الشارقة ضمن الجهات التي ساهمت في تحقيق هذا اللقب، قصة نجاح وصلت بالمكان، بتنوع اختصاصاته، إلى أعلى مستوى في تقديم الخدمات، وبالتالي اعتماد نموذج الشارقة المثالي لتطبيقه والقدوة في المدن الساعية لنيل هذا اللقب في المنطقة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض