• الخميس 08 رمضان 1439هـ - 24 مايو 2018م

فوق الأرض نفسها وفي البطولة ذاتها وبفارق 2919 يوماً

هنا أبوظبي.. «ريال زيدان» يهدد «بارسا الأحلام»

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 16 ديسمبر 2017

محمد حامد (أبوظبي)

في 19 ديسمبر 2009 وعلى استاد مدينة زايد الرياضية بأبوظبي، وبحضور 43 ألف متفرج، حقق برشلونة بقيادة بيب جوارديولا مجداً كروياً لم يسبقه إليه فريق آخر في التاريخ، فقد انتزع سداسية المجد بالفوز بمونديال الأندية، بعد أن أسقط ستوديانتس بطل الأرجنتين وأميركا الجنوبية في المباراة النهائية، وفي الليلة المذكورة بكى «بيب» وتصدرت صورته أغلفة الصحف العالمية، فقد كانت دموع الفرحة بالسداسية التاريخية في عام 2009.

وعلى أرض الإمارات وتحديداً فوق عشب استاد مدينة زايد الرياضية وبفارق 2919 يوماً عن إنجاز البارسا التاريخي، يقف «ريال زيدان» على أعتاب مجد كروي غير مسبوق في تاريخ الملكي العريق، حيث يتطلع زيزو إلى الفوز بمونديال الأندية على حساب جريميو البرازيلي ليكمل عقد الخماسية التاريخية في عام 2017.

وفي المناسبتين، سواء سداسية الكتالوني أو خماسية المدريدي، كانت أبوظبي هي الأرض التي شهدت على هذا المجد، واستاد مدينة زايد الرياضية هو الملعب الذي بصم على اكتمال الموسم التاريخي، ومونديال الأندية هو البطولة التي ابتسمت للعملاقين.

لماذا البارسا والريال؟ سؤال يفرض نفسه في الوقت الراهن، ما الذي أتى بالبارسا في نهائي مونديال الأندية الذي يشهد تنافساً بين ريال مدريد وجريميو؟ للإجابة، فإن هناك الكثير من الأشياء المتشابهة بين ما صنعه البارسا، وبين ما يتطلع الريال لتحقيقه، خاصة أن الفريق المدريدي لديه دافع للفوز بمونديال الأندية ليس من أجل التاريخ فحسب، بل لمعادلة غريمه الأزلي والتاريخي برشلونة في عدد ألقاب البطولة.

البارسا 3 -2 الريال ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا