• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

طالب بالاتفاق على حكومة وحدة نهاية أغسطس

ليون يدعو لانتخابات عامة في ليبيا مطلع سبتمبر

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 12 أغسطس 2015

جنيف (وكالات)

دعا مبعوث الأمم المتحدة إلى ليبيا جميع الأطراف للاتفاق على حكومة وحدة نهاية أغسطس، وإجراء انتخابات في أول أسبوع من سبتمبر. وقال برناردينو ليون، الذي افتتح مفاوضات من المقرر أن تستمر يومين في جنيف، إن مساهمة المجموعات المسلحة أمر مهم، ولكنها تأتي في الأهمية بعد العملية السياسية. وقال ليون: «سنعمل خلال الأيام المقبلة على أساس جدول زمني لا بد أن يكون قصيراً. ليبيا تواجه تحديات هائلة».

وبدأت في جنيف جولة جديدة من الحوار الليبي الذي تنظمه الأمم المتحدة بهدف إعادة الاستقرار إلى ليبيا، التي تتصارع فيها حكومتان وبرلمانان على السلطة، ما أدى إلى مقتل وجرح وتشريد عشرات الآلاف خلال العامين الماضيين. ويتصدر أجندة هذه الجولة، بحث تشكيل حكومة وفاق وطني وملحقات اتفاق سياسي مبدئي وقع عليه بالأحرف الأولى رمضان الماضي في منتجع الصخيرات قرب العاصمة المغربية الرباط. وتشمل هذه الملحقات الترتيبات الأمنية لتطبيق بنود الاتفاق وتركيبة المجلس الأعلى للدولة، وتعيين الوظائف السيادية وبقية تفاصيل تقاسم السلطة التنفيذية والقضائية.

وقال مصدر في بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا: إن الوسيط الدولي برناردينو ليون ينتظر من ممثلي فرقاء الأزمة تقديم مقترحات تشمل ترشيحات لرئاسة وعضوية حكومة الوحدة الوطنية.ورفض المصدر الإجابة عن سؤال عما إذا كان ليون وافق على مناقشة إضافة تعديلات لنص اتفاق الصخيرات، كما طالب المؤتمر الوطني العام المنتهية ولايته، والذي وضع شروطاً للمشاركة في جولة الحوار في جنيف، من بينها تعديل اتفاق كان رفض التوقيع عليه.

ويصل وفد المؤتمر - برلمان طرابلس غير المعترف به دولياً - في وقت لاحق إلى جنيف بعد أن بذل الوسيط مساع حثيثة وإثر ضغوط شديدة محلية ودولية مورست لإقناع المؤتمر بالتراجع عن مقاطعة جلسات الحوار والمضي قدما في المفاوضات الهادفة لتحقيق سلام شامل ونهائي في ليبيا.

وبعد مشاورات غير رسمية في فندقين، هما مقر إقامة وفود الحوار الليبي وطاقم مبعوث الأمم المتحدة، اجتمع ليون مع قادة أحزاب سياسية ليبية شاركت في مسار حوار الشخصيات السياسية الثانوي المنظم بالجزائر، من بينها حافظ قدور ممثل محمود جبريل زعيم تحالف القوى الوطنية، ورئيس حزب العدالة والبناء محمد صوان، ورئيس حزب الوطن عبدالحكيم بلحاج، ومحمد العبدالله، رئيس حزب الجبهة الوطنية، ورئيس حزب التغيير جمعة القماطي. ويلتقي مبعوث الأمم المتحدة لاحقاً في قصر الأمم في جنيف وفود مسار الحوار الأساسي، الذي استضافه المغرب على مدى عدة أشهر.

وأوضح محمد علي الضراط رئيس حزب الجبهة الوطنية الليبرالي المنبثق عن الانتفاضة أن «هدف الأمم المتحدة الذي قدمه المبعوث لنا أمس هو أن يكون لدينا في الأول من سبتمبر اتفاق تمت المصادقة عليه». وأضاف: «نأمل في التوجه إلى الجمعية العامة للأمم المتحدة في نيويورك في 21 سبتمبر بحكومة جديدة واتفاق شامل».

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا