• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

أوباما: جوانتانامو يهدد أمننا ويتنافى مع القيم الأميركية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 24 فبراير 2016

واشنطن (وكالات)

حث الرئيس الأميركي باراك أوباما الكونجرس أمس على تخصيص «جلسة استماع عادلة» لخطته الخاصة بإغلاق معتقل خليج جوانتانامو في كوبا قائلاً إنه لا يريد أن يورث الملف إلى من سيخلفه في البيت الأبيض العام المقبل.

وقال مسؤولون في الإدارة الأميركية أمس إن خطط وزارة الدفاع الأميركية (البنتاجون) لإغلاق معتقل جوانتانامو تقترح 13 موقع احتجاز محتملا آخر على الأراضي الأميركية لنقل المعتقلين إليها لكنها لا تحدد المنشآت أو تؤيد واحدة بعينها.

وقال أوباما في كلمة ألقاها في البيت الأبيض «من الواضح منذ سنوات أن مركز الاعتقال هذا لا يعزز أمننا القومي بل يهدده»، مؤكدا أن إغلاقه يرمي إلى «طي صفحة» من تاريخ الولايات المتحدة. وأكد أن إبقاء هذا السجن مفتوحا يتنافى مع القيم الأميركية ويقوض وضع أميركا في العالم ويضر شراكتنا مع الدول الأخرى.

وتعهد أوباما بإغلاق السجن ونقل المعتقلين عندما كان مرشحا للرئاسة في 2008. لكن المشرعين يعارضون إلى حد بعيد نقل السجناء إلى الولايات المتحدة ومن غير المرجح أن يكتسب مسعاه الأخير للحصول على دعم الكونجرس أي زخم.

وألقى جنود أميركيون القبض على المعتقلين في جوانتانامو في العراق وأفغانستان. وأصبحت المنشأة رمزا للاحتجاز في ظروف صعبة خلال الأعوام الماضية.

وقال مسؤول للصحفيين في لقاء هاتفي إن تكلفة النقل والإغلاق ستتراوح بين 290 مليون دولار و475 مليونا. وأضاف أن تكلفة تسكين المحتجزين الباقين في أماكن احتجاز في الولايات المتحدة ستقل عن تكلفة إبقائهم في المنشأة الكوبية بما يتراوح بين 65 مليون دولار و85 مليون دولار. ولذلك ستغطى كامل التكلفة خلال ما بين ثلاثة أعوام وخمسة أعوام.

وقال مسؤولون إن نحو 35 محتجزا سينقلون من جوانتانامو إلى دول أخرى هذا العام ليكون العدد النهائي المتبقي أقل من 60.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا