• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م

قيادي مشتدد يتبنى الهجوم على الفندق في مالي

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 12 أغسطس 2015

باماكو (أ ف ب)

تبنى قيادي متشدد مقرب من «داعية» مالي متطرف ومرتبط بالجزائري مختار بلمختار في اتصال هاتفي مع وكالة فرانس برس الهجوم الذي استهدف الأسبوع الماضي فندقا في مدينة سيفاري (وسط مالي) وأسفر عن سقوط 13 قتيلا. وزعم القيادي سليمان محمد كينان في مكالمة مع صحفي في فرانس برس في باماكو ليل الاثنين الثلاثاء، إن «يد الله» قادت المسلحين في سيفاري إلى قتل «أعداء الإسلام» والمتواطئين معهم. والقتلى هم مجرد موظفين في الأمم المتحدة موظفين في شركات تتعامل مع الأمم المتحدة. وتشير الحصيلة الرسمية للهجوم على، إلى سقوط 13 قتيلا بينهم أربعة عسكريين ماليين وأربعة مهاجمين.

وسليمان محمد كينان قريب من «الداعية» المالي المتطرف امادو كوفا وكان ينتمي في 2012 إلى الجناح المالي من مقاتلي جماعة مختار بلمختار. وقال في الاتصال الهاتفي ان الشيخ امادو كوفا«بارك» أيضا الهجوم.

وكان شمال مالي في تلك السنة تحت سيطرة مجموعات جهادية مرتبطة بالقاعدة وبينها «القاعدة» التي كان بلمختار من مؤسسيها، وحركة «أنصار الدين» التي إسسها الزعيم المتمرد السابق للطوارق في مالي إياد اغ غالي. وقال مصدر أمني «هناك رابط بين جميع هذه الحركات المتشددة، وعندما يتبنى سليمان عملية سيفاري، فهو يتحدث ايضا باسم الجماعات المتشددة الأخرى».

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا