• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

ضمن فعاليات ملتقى المعرفة الحادي عشر

شرطة أبوظبي تدعو للاستفادة من تجربة «اليوروبول» على مستوى دول التعاون

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 12 أغسطس 2015

أبوظبي (الاتحاد) ــ دعت القيادة العامة لشرطة أبوظبي إلى الاستفادة من تجربة الشرطة الأوروبية «اليوروبول»، في تطبيق وتطوير شرطة دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية، ضمن الملتقى الحادي عشر للمعرفة؛ والذي عقد في مقرها بأبوظبي. وأكد اللواء الدكتور ناصر لخريباني النعيمي، الأمين العام لمكتب سمو نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية، أن شرطة دول مجلس التعاون تهدف الى دعم وتعزيز عمليات التنسيق الأمني وتبادل المعلومات بين المؤسسات الشرطية للدول الأعضاء؛ بهدف تعزيز الأمن ومكافحة الجريمة ضمن رؤية موحدة. وأضاف أن دور شرطة مجلس التعاون في تقديم المعلومات الأمنية اللازمة، بناء على نتائج تحليل البيانات المشتركة، بحيث تقوم المؤسسات الشرطية في الدول الأعضاء باتخاذ الإجراءات اللازمة، والعمل على إيجاد شراكات مفيدة مع جهات خارجية مثل مؤسسات شرطية أخرى لدعم وتعزيز العمل الأمني. وأشار إلى أهمية توحيد أنظمة وأساليب تحليل البيانات والمعلومات المشتركة، وبناء قاعدة معلومات ترتكز عليها فرق العمل ؛ مؤكداً ضرورة وجود أنظمة فاعلة لحماية تبادل المعلومات، والبيانات المشتركة بين الدول الأعضاء. وأكد براين دونالد مدير مكتب مدير عام الشرطة الأوروبية، في عرض قدمه عن تجربة الشرطة الأوربية أن «اليوروبول» تسعى لتقديم الدعم العملياتي للدول الأوروبية في العديد من المحاور، كالتحليل الجنائي والمعلوماتي للظواهر الأمنية، وتسهم في تقديم الحلول الشرطية لزيادة فاعلية وكفاءة وأداء القيادات الشرطية المحلية الأوروبية؛ حيث تستخدم «اليوروبول» قواعد بيانات مشتركة تضمن شمولية الاطلاع والتحليل، وتبادل المعلومات. وذكر أن «اليوروبول» تعتمد على إطار مبسط ومرن وفاعل؛ في التنسيق والتواصل محلياً وإقليمياً لجمع وتبادل المعلومات الأمنية في الدول الأوروبية؛ كما تقوم دورياً بتحديد أولويات الظواهر الأمنية التي يتم التحري وجمع المعلومات عنها، وحضر الملتقى عدد من وفود دول مجلس التعاون الخليجي وضباط ومنتسبي القيادة العامة لشرطة أبوظبي.

جدير بالذكر أن ملتقيات تبادل المعارف والأفكار التي ينظمها مركز المعرفة بإدارة الاستراتيجية وتطوير الأداء بشرطة أبوظبي؛ تهدف إلى تعزيز نشر ثقافة المعرفة في جميع القطاعات، والتي أصبحت واقعاً عملياً وعلمياً من خلال تطبيق أفضل الممارسات، وتعد فرصة للتباحث والاطلاع على التجارب المتميزة؛ وفرصة لتبادل المعارف وتطويرها.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض