• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

إيطاليا تفتح قاعدة صقلية أمام العمليات الأميركية

البنتاجون: الهجوم على صبراتة جنّب تونس «هجمة داعشية»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 24 فبراير 2016

ساسي جبيل، وكالات (تونس، روما)

أعلنت وزارة الدفاع الأميركية (البنتاجون) أن الغارة التي استهدفت الأسبوع الماضي معسكرا تدريبيا لتنظيم «داعش» في مدينة صبراتة الليبية حالت دون وقوع هجوم كان التنظيم الإرهابي يعد على الأرجح لتنفيذه في تونس. وقال جيف ديفيس المتحدث باسم البنتاجون إن المعسكر الذي دمرته الغارة «كان يركز على القيام بتدريبات على شن عمليات من قبيل تلك التي شهدناها في تونس». وأضاف: «نحن متأكدون من أن الغارة منعت وقوع مأساة أكبر من خلال هجوم خارجي ما. وطبيعة التدريب الذي كانوا يقومون به وقرب المعسكر من الحدود التونسية يشيران إلى أن مخططا كبيرا كان يجري الإعداد له». وأوضح أن المعسكر كان يضم ما يصل إلى 60 إرهابياً «يتدربون ضمن مجموعات صغيرة منظمة ومنسقة للغاية مزودين بأسلحة صغيرة». وكان سلاح الجو الأميركي قد استهدف فجر الجمعة الماضي معسكرا لتنظيم «داعش» في صبراتة الواقعة على بعد 70 كلم غرب طرابلس، في غارة أسفرت عن مقتل 49 شخصا وكان الهدف الرئيسي لها هو القيادي الميداني التونسي في التنظيم الجهادي نور الدين شوشان، الذي لم يتأكد مقتله بعد، والذي يعتقد أنه المدبر الرئيسي للهجومين اللذين أدميا تونس العام الماضي (22 قتيلا في متحف باردو في العاصمة و38 قتيلا في فندق أمبريال في سوسة.

إلى ذلك أعلنت وزيرة الدفاع الإيطالية روبرتا بينوتي أن بلادها تسمح للجيش الأميركي باستخدام طائرات من دون طيار لضرب تنظيم داعش في ليبيا انطلاقا من قاعدة سيغونيلا الجوية الأميركية في صقلية بعد درس كل حالة على حدة. وقالت الوزيرة في مقابلة مع صحيفة ايل ميساجيرو أمس إنه «يفترض أن يطلب الأميركيون إذنا من حكومتنا في كل مرة يريدون فيها استخدام» طائرة انطلاقا من سيغونيلا. وأضافت أن هذه الضربات ستكون محصورة بالعمليات التي تعتبر «الوسيلة الأخيرة» من أجل «حماية منشآت أو موظفين أميركيين أو من كل التحالف» في ليبيا وجميع أنحاء المنطقة.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا