• الجمعة 03 ربيع الأول 1438هـ - 02 ديسمبر 2016م

سفير الأردن

الإمارات أول من بادر بالمساعدة وتقدم خدمات عالمية للاجئين السوريين

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 15 يناير 2015

دينا مصطفى (أبوظبي)

قدم سفير الأردن نايف الزيدان في الإمارات جزيل الشكر والامتنان إلى دولة الإمارات العربية المتحدة رئيساً وحكومةً وشعباً على المبادرة الكريمة التي أطلقها صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، والتي وجدت كل المتابعة والتقدير من صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة، رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي رعاه الله، وأكد أن هذه المبادرة الطيبة «تراحموا» هي اسم على مسمى، فنحن الآن في هذه المنطقة في أمس الحاجة إلى التراحم وجمع الصلة بين الناس، فكانت هي البلسم الذي جمع الأشقاء في الإمارات بأهل الشام الذين تربطهم روابط قوية بأهل الإمارات الكرام.

وأوضح السفير أن هذه العاصفة الثلجية لم تأت منذ 30 عاماً، ولم يشعر بها سوى من عاشوا هذا الواقع المرير، فهناك أكثر من مليون ونصف المليون لاجئ سوري في الأردن، فكانت الإمارات الشقيقة أول من بادر بمساعدة اللاجئين في الأردن، ودائماً الإمارات مبادرة، والشعب الإماراتي بطبيعته يحب الخير، سواء للعرب أو المسلمين، وهذه القيم موجودة في نفوسهم زرعها بهم المغفور له بإذن الله تعالى الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان «طيب الله ثراه»، واستمرت من بعده، وهم يعلمون ذلك جيداً في الأردن، فقامت الإمارات بعمل مميز، وكانت دولة الإمارات أول دولة تقيم مخيماً كاملاً هو «مريجيب الفهود»، بالتعاون مع الأردن والإشراف عليه كاملاً، حتى إنه بات من أرقى المخيمات في العالم بفضل الإمارات، أصبح مثل فندق خمس نجوم بفضل الاهتمام به، يعيش فيه أكثر من 10 آلاف لاجئ، بالإضافة إلى مستشفى يقدم العديد من الخدمات الصحية.

وأشار السفير إلى أن أول طائرة مساعدات جاءت في الوقت المناسب، وقد ساعدت كثيرا من اللاجئين، في مخيم «مريجيب الفهود» والمخيمات العشوائية الأخرى الموجودة مثل الأزرق وغيرها. وكانت المساعدات تحتوي مواد تدفئة ومساعدات غذائية، وغيرها من المستلزمات.

وأشار إلى أن بعثة الإمارات زارت المخيمات العشوائية، وهم يعانون بشدة لأن مخيماتهم ليست مهيأة، على عكس المخيم «مريجيب الفهود» الذي يشرف عليه الهلال الأحمر الإماراتي فهو مجهز بكل شيء، ولكن المخيمات الأخرى للأسف ليست مجهزة، وبالتالي يعاني أهلها أشد المعاناة.

وقال: إن البعثة الإماراتية قامت على الفور بزيارة تلك المخيمات، وتوزيع مواد غذائية ومواد تدفئة وغيرها من المساعدات، وساعدتها الحكومة الأردنية، وفعلاً تم نقل اللاجئين من أماكنهم لحين الانتهاء من التصليحات.

وعن عدد اللاجئين في المخيم الإماراتي الأردني قال السفير الزيدان إنه يضم 10 آلاف، ولديهم النية لزيادة العدد في الفترة القادمة. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض