• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

دمشق توافق على وقف النار وتركيا متشائمة

واشنطن تتوعد منتهكي الهدنة ولا توفر روسيا

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 24 فبراير 2016

عواصم (وكالات)

أكد وزير الخارجية الأميركي جون كيري في موقف لافت أنه سيكون من الخطأ بالنسبة إلى روسيا أو أي طرف آخر انتهاك اتفاق وقف الاقتتال في سوريا، محذراً من أن ذلك لن يمر من دون عواقب.

وقال كيري: «أي شخص يعتقد أن هناك حصانة من العقاب على انتهاك هذا الاتفاق، يرتكب خطأ فادحاً».

وأضاف : «تجري حاليا مناقشات واسعة بشأن خطة بديلة إذا لم ننجح على مائدة المفاوضات» ، مشيراً إلى أن

بلاده تدرس خيارات عدة إذا لم يصمد وقف إطلاق النار. وقال: إن جدية الدول المعنية بوقف إطلاق النار في سوريا ستتضح قريبا جداً مشدداً على أن التوصل لنهاية تامة للحرب الأهلية في سوريا ليس ممكناً إذا بقي رئيس النظام السوري بشار الأسد في موقعه. وقال كيري: ربما يكون من الصعب إبقاء سوريا موحدة إذا استغرق إنهاء القتال فترة أطول ، موضحاً أمام لجنة العلاقات الخارجية بمجلس الشيوخ : «ربما يفوت الأوان لإبقاء سوريا موحدة إذا انتظرنا فترة أطول».

وأضاف كيري أنه حتى إذا سيطرت القوات المدعومة من روسيا على مدينة حلب فمن الصعب الاحتفاظ بأراض في سوريا.ودعت الخارجية الأميركية جميع الأطراف لالتزام اتفاق وقف إطلاق النار. وأفاد المتحدث باسمها مارك تونر أمس، أن بلاده وجهت دعوة إلى جميع الأطراف لالتزام الاتفاق الذي أعلنته واشنطن وموسكو، وأضاف في مؤتمر صحفي أن بلاده وجهت دعوة إلى تركيا لوقف قصفها المدفعي على مواقع وحدات حماية الشعب الكردية داخل الحدود السورية مشيراً إلى أن «قبول جميع الأطراف في سوريا باتفاق وقف إطلاق النار أو رفضه يعود لها، بما فيها النظام والمعارضة والمجموعات الأخرى»، مؤكداً أن بلاده «كانت واضحة جداً بخصوص ما يقع على عاتق الجميع لفعله». ... المزيد

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا