• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

ترفع أسطولها إلى 4465 مركبة

مواصلات الإمارات تستقبل العام الدراسي بـ600 حافلة جديدة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 12 أغسطس 2015

دبي (الاتحاد)

دبي (الاتحاد)

اعتمدت مواصلات الإمارات توريد 627 حافلة مدرسية جديدة في إطار استعداداتها لاستقبال العام الدراسي المقبل 2015/‏‏‏2016، لتعزيز أسطولها ومواكبة النمو المطرد للطلب على خدماتها في النقل المدرسي الحكومي والخاص على حد سواء.

وأكّد جاسم محمد الشاعر، المدير التنفيذي بالإنابة لدائرة النقل المدرسي بمواصلات الإمارات؛ حرص المؤسسة تجاه الحفاظ على سلامة الطلبة في حافلاتها المدرسية، الأمر الذي يحتّم التطوير المستمر للخدمات التي تقدمها لشركائها الاستراتيجيين في مجال النقل المدرسي، وفق أعلى المعايير الدولية والمحلية في السلامة، حيث تضع سلامة الطلبة في قمة هرم الأولويات بمنظومة الخدمات المقدمة، مشيراً إلى أن الدفعة الجديدة من الحافلات، سترفع إجمالي أسطول الحافلات المدرسية للعام الدراسي المقبل إلى 4465 حافلة تغطّي جميع إمارات الدولة لخدمة جميع المدارس الحكومية، بالإضافة إلى المدارس الخاصة التي تم التعاقد معها.

وأضاف أن المؤسسة ستقوم كذلك بتوفير 4238 سائقاً، إلى جانب 5500 مشرف ومشرفة نقل وسلامة، في إطار عزمها على استكمال كافة الاستعدادات الكمية والنوعية للعام الدراسي المقبل وفق الخطط المرسومة، وبما يضمن حسن سير العمليات التشغيلية منذ اليوم الدراسي الأول، وذلك بالتنسيق المسبق مع جميع الشركاء من أطراف العملية التربوية، لا سيما الأجهزة الحكومية المختصة والإدارات المدرسية.

وأوضح الشاعر أن المؤسّسة ملتزمة بتقديم خدمات تنسجم مع أعلى وأدق معايير التميز والجودة العالمية، علاوةً على حرصها على مواكبة تطلعات الحكومة الذكية في الدولة، حيث تلتزم حافلات مواصلات الإمارات بتلبية كافة المواصفات والمعايير المعتمدة من الجهات المعنية في الدولة وفق قوانين وتشريعات النقل المدرسي الاتحادية والمحلية، كما تطبّق كل اشتراطات السلامة والمواصفات الحديثة، ويتمثّل ذلك في تزويد حافلاتها بتقنيات متقدمة مثل أجهزة التعقّب، والتي تتيح لأولياء أمور الطلبة تحديد خط سير الحافلة وتتبع مسارها عبر الهاتف المتحرك بمجرد صعود الطالب إلى الحافلة واستخدامه لبطاقة السلامة، فضلاً عن أنظمة الحماية التي تعد خليطاً من الأنظمة الذكية التي من شأنها تعزيز السلامة والأمان كنظام استشعار الحركة، ونظام العد الإلكتروني، إضافة إلى نظام بطاقة السلامة التي تزوّد أولياء الأمور كذلك بالفترة الزمنية.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض