• الأربعاء 08 ربيع الأول 1438هـ - 07 ديسمبر 2016م

أزمة روسيا الاقتصادية ستجبر بعض البنوك على الاندماج أو الإغلاق، وبنك «الفا» يريد الاندماج والمشاركة في إنقاذ المنافسين المأزومين

تأخُّر المقترضين.. وأزمة البنوك الروسية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 12 أغسطس 2015

أصبح بنك «جي إس سي الفا» الروسي الخاص، الذي أسسه الملياردير «ميخائيل فريدمان»، يقلص الإقراض للجميع باستثناء العملاء الأكثر ثراءً، بعد أن تخلفت أعداد متزايدة من المقترضين عن سداد القروض المستحقة عليهم. وكان البنك الذي يتخذ من موسكو مقراً له، قد أوقف عمليات الإقراض في 15 من المدن الصغيرة التي يمارس فيها نشاطه، والتي يسكنها عدد من السكان يقل عن 300 ألف نسمة، بحسب «ميخائيل بوفالي» رئيس عمليات المستهلكين، الذي أكد أن البنك يخطط أيضاً لإغلاق بعض فروعة الـ280 في روسيا. وفي مقابلة أجراها في موسكو قال بوفالي: «لقد انخفض الربح الناتج عن قروض التجزئة بدرجة كبيرة، بينما ارتفعت تكلفة التمويل والمخاطر». وأضاف: «هذا يجعل الإقراض أقل جاذبية عما كان عليه عامي 2013 و2014 ويجعل البنك غير قادر على التعافي قريباً من وضعه الحالي».

وكان فريدمان الذي يعد أحد كبار الأثرياء في روسيا قد أسس بنك «الفا» عام 1991، العام الذي انهار فيه الاتحاد السوفييتي، وهو يمتلك ثلث رأس مال البنك تقريباً. وقد نجح الرجل وشركاؤه في المحافظة على تماسك البنك خلال أزمة الثقة التي سادت الصناعة المالية الروسية عام 2004.

وهذا البنك الذي يعد الآن أكبر مقرض لتجارة التجزئة، ينضم بإجراءاته الأخيرة إلى عدد متزايد من البنوك التي تتراجع عن الاستمرار في إقراض المستهلكين، بينما تستسلم البلاد لأول ركود منذ عام 2009. وتبلغ قيمة قروض التجزئة المسجلة في دفاتر البنك 4.3 مليار دولار في بداية يونيو الماضي؛ ما يجعله خامس أكبر بنك في روسيا في مجال إقراض المستهلكين، بحسب مجموعة «فرانك ريزيرتش» التي تعمل من موسكو.

ويشار إلى أن بنك «الفا» يستخدم 10,900 موظف معظمهم يعملون في نقاط البيع الكائنة في محلات التجزئة الكبرى حيث يقومون بمنح قروض فورية للأشخاص الذين يريدون شراء أشياء مرتفعة التكلفة، مثل أجهزة التلفاز، والأجهزة المنزلية، والأثاث.

ومن المعروف أن هذا النمط من الإقراض الذي يطلق عليه الإقراض عند نقاط البيع، قد انتشر بعد التباطؤ الاقتصادي العالمي، والقفزة الكبيرة في الإنفاق الاستهلاكي التي شهدتها روسيا والذي ساهمت من تعافيها الاقتصادي.

ومع محاولة المزيد من المقترضين جاهدين الالتزام بسداد أقساط الديون المستحقة عليهم في مواعيدها، أصبح البنك يحد من الإقراض للأشخاص العاديين، خصوصاً القروض النقدية غير المدعومة بضمانات. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا