• الجمعة 03 ربيع الأول 1438هـ - 02 ديسمبر 2016م

مسؤولون أميركيون في هافانا لأول مرة منذ 35 عاما

بدء مباحثات تاريخية بين كوبا والولايات المتحدة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 21 يناير 2015

أ ف ب

بدأت كوبا والولايات المتحدة، اليوم الأربعاء، في هافانا مباحثات تاريخية للتقارب بين البلدين وطي صفحة أكثر من نصف قرن من العداء.

وقد فتح إعلان الرئيسين الأميركي باراك أوباما والكوبي راوول كاسترو تطبيع العلاقات بين بلديهما في 17 ديسمبر الماضي، الطريق لهذه المباحثات التي تتركز في مرحلتها الأولى على ملف الهجرة قبيل وصول مساعدة وزير الخارجية الأميركي لشؤون غرب الكرة الأرضية روبرتا جاكوبسون إلى كوبا.

وعلى الرغم من أن جاكوبسون لن تشارك في هذا اليوم الأول من المفاوضات، إلا أن وصولها سيمثل أول زيارة لمسؤول أميركي على هذا المستوى إلى الجزيرة منذ 1980.

فللمرة الأولى منذ 35 عاما، وطأت أقدام مسؤولين أميركيين كبار، الأراضي الكوبية.

وغدا الخميس، ستركز المحادثات على إعادة العلاقات الدبلوماسية المقطوعة منذ 1961. والشق المتعلق بإعادة فتح سفارتي البلدين هو الأهم.

وأمام الوفد الذي ترأسه جاكوبسون، ستترأس مديرة شؤون الولايات المتحدة في وزارة الخارجية الكوبية خوزيفينا فيدال الوفد الكوبي.

وحول مسائل الهجرة، سيدرس البلدان وسائل مراجعة الاتفاقات الموقعة في 1994. وبموجب هذه الاتفاقات، تتعهد واشنطن بالحد من تأشيرات الهجرة الممنوحة وبإعادة المهاجرين غير الشرعيين الذين يتم اعتراضهم في البحر إلى كوبا.

ومن المتوقع أن تتعهد كوبا، من جهتها، باستقبال المطرودين ومكافحة الهجرة غير الشرعية.

وعلى الرغم من فترات التوتر المتعددة، فقد احترم الجانبان بشكل شامل ما يترتب على كل منهما بموجب العقد قبل تليين شروط السفر تدريجيا من على ضفتي مضيق فلوريدا.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا