• السبت 08 ذي القعدة 1439هـ - 21 يوليو 2018م

بوتين ينفي سعيه لإضعاف المعارضة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 15 ديسمبر 2017

موسكو (أ ف ب)

نفى الرئيس الروسي فلاديمير بوتين أمس، قبل ثلاثة أشهر من الانتخابات الرئاسية، أن يكون راغباً في استبعاد أي معارضة في البلاد، وذلك خلال افتتاح مؤتمره الصحفي السنوي، ودافع في الوقت نفسه عن مصالح روسيا أمام الاتهامات بالتدخل في الانتخابات الأميركية أو تعاطي رياضييها المنشطات. وبعد أسبوع على إعلان ترشحه رسمياً لولاية رابعة تبقيه في السلطة إلى 2024 في حال فوزه بها، شدد بوتين على أن أولويته هي رفع مستوى معيشة الروس الذين تضرروا من جراء الأزمة الاقتصادية، ونفى سعيه لإسكات المعارضة.

ورداً على سؤال حول عدم وجود معارضة قوية، قال الرئيس الروسي الذي يحكم البلاد منذ 18 عاماً: «الأمر لا يعود لي، لكي أشكل منافسين»، وذلك بحضور أكثر من 1600 صحفي تداول أمامهم المسائل المحلية والدولية.

وأضاف: «أعتقد أن النظام السياسي، كما الاقتصادي، يجب أن يكون تنافسياً، وأرغب في العمل على تشجيع ذلك» قبل أن ينسب ضعف معارضيه إلى نجاح سياسته الاقتصادية وضرورة أن يقدم منافسوه اقتراحات «فعلية».

وبوتين الذي وصل إلى السلطة عام 2000 في بلد كانت سلطته غير مستقرة ويعاني من اقتصاد متداعٍ، يشيد به عدد من مواطنيه، لكونه الرجل الذي حمل الاستقرار والازدهار مجدداً إلى البلاد بفضل عائدات النفط بشكل خاص، إلى جانب عودة روسيا إلى الساحة الدولية.