• الخميس 25 ذي القعدة 1438هـ - 17 أغسطس 2017م
  11:20    الشرطة الهولندية تؤكد احتجاز رهائن داخل مبنى إحدى الإذاعات    

ترشيد الاستهلاك

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 24 فبراير 2016

الماء عنصر أساسي من عناصر البيئة المهمة بل هو أهمها ولا يمكن الاستغناء عنه، فالماء هو أساس حياة الكائنات الحية قاطبة ولا يقتصر الماء على الحياة فقط، ولكن الماء يدخل كذلك في معظمها، هذا إن لم يكن يدخل في كل الأنشطة البشرية.

ولقد سعى الإنسان منذ قديم الزمان إلى مواجهة الحاجة المتزايدة للماء العذب، الصالح للشرب، فتوجه إلى مصادره الطبيعية من مياه الأمطار والشلالات أو الجليد الذائب والبرك الطبيعية والمياه السطحية والجوفية، والتي تشمل البرك والبحيرات والجداول والآبار الطبيعية والأنهار والترع، وأخيراً وليس آخر المياه الجوفية وتشمل الينابيع والآبار، ونظراً لتزايد أعداد السكان بشكل يجعل من الصعب على مصادر المياه تلك سد حاجتهم صار على الإنسان أن يعرف كيف يوجه استهلاكه لهذا المصدر المهم للحياة.

وأيضاً الكهرباء التي لا تقل أهمية عن الماء، حيث تحظى الكهرباء بجزء واسع ومهم وكبير وعظيم في المجتمع، وتعتبر من أساسيات البيئة وأهمها في حياة الإنسان، والإسراف في استهلاك الكهرباء له تأثير سلبي وغير صحي على المجتمع.

لذلك يجب وضع برامج تغير الأنماط والعادات السلوكية اليومية والدارجة بين الناس، والنمطية السلوكية العبثية المتخلفة واللامسؤولة لدى الناس، كما أن الترشيد مطلب ديني ملح وواضح، ويحث عليه ديننا الحنيف وكل فكر حضاري قويم. فترشيد الاستهلاك للماء وللكهرباء لا يقصد بهما الحرمان من استخدام المياه والكهرباء كلياً بقدر ما يقصد بهما تربية النفس والسلوك والتوسط والاعتدال وعدم الإسراف والاستفادة من نعمتين من نعم الله علينا.

محمد أسامة - أبوظبي

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا